"مروان".. يتغلب على التوحد بركوب الخيل

الأحد، 05 أغسطس 2018 10:59 ص
5_8

 التوحد وصعوبة التعلم والتخاطب والتكامل الحسي مرض يعاني منه كثير من أطفال مصر، هناك من يستسلم لذلك، ويظل يعاني من تأخر دائم مقارنة بأقرانه، وهناك من يسعى لأن يعبر عن نفسه بقوة، ويمارس أنشطة مختلفة مثل اللعب مع الدولفين ، وركوب الخيل والسباحة، بجانب الانتظام في جلسات التكامل الحسي. 


هناك حالات مصابة بالتوحد لم تقف مكتوفة الأيدي، وتحدت صعوبة التعلم واستطاعت أن تحصد بطولات محلية وميدالية ذهبية في الأولمبياد.
محمد أحمد عبدالوهاب والد لطفل مصاب بالتوحد، ويعمل مديرًا بإحدى شركات السياحة بالغردقة، قال إن ابنه مروان 18 عامًا، يدرس حاليًا بالصف الثاني الثانوي نظام الدمج ومصاب بالتوحد بجانب صعوبات في التعلم.

غير أن والده ومدرسيه بمدارس "رجاك" بالغردقة اكتشفوا موهبته وحبه لممارسة رياضة الفروسية داخل المدرسة، حيث تتوافر فيها الخيول، وقدرته على التواصل مع حصانه، ومع التدريب والممارسة المستمرة والمشاركة فى المسابقات داخل المدرسة، وبعد نحو 5 سنوات من التعليم والتدريب المستمر على ممارسة الفروسية استطاع أن يفوز بمختلف البطولات التى شارك فيها على مستوى البحر الأحمر ومحافظات الصعيد ثم مستوى الجمهورية.

وأصبح الآن كابتن منتخب مصر لذوي القدرات الذهنية الخاصة، وإلى جانب تفوقه الرياضي حصل على المركز الثانى في محافظة البحر الأحمر في نتيجة الشهادة الإعدادية بنظام الدمج عام ٢٠١٦.  

وأوضح والده، أن نجله واصل التدريبات على ظهر الحصان بالمدرسة واثقًا من نفسه بقدرات لافتة للانتباه على ركوب الخيل واجتياز الحواجز، حتى أصبح كابتن منتخب مصر الذى شارك فى دورة الألعاب الإقليمية التاسعة للالمبياد الخاص التي أقيمت في مارس الماضى بمشاركة ٣٣ دولة عربية وأجنبية.

وفاز مروان بالميدالية الذهبية في مسابقة الإنجليش تراير «English Woking trailer» ، حيث يتطلب هذا النوع من السباق مهارة عالية جداً على قيادة الحصان وعمل حركات بسرعات ومسارات مختلفة محددة مسبقاً من قبل الأولمبياد العالمى.


كما حصل على الميدالية الفضية في مسابقة الإنجليش أكوتيشن، وهو عبارة عن أداء حركات تحدد بصورة تلقائية بناءً على طلب من لجنة الحكام، وتعد هذه الميدالية الفضية هي الأولى من نوعها في تاريخ مصر لفارس مصري.

اضافة تعليق