مطلقة وجذابة وخضت علاقات فاشلة وأشعر بالذنب.. ماذا أفعل؟

السبت، 04 أغسطس 2018 07:14 م
مطلقة




أنا امرأة مطلقة،  عمري 44 سنة، حكايتي طويلة وقديمة، سأحاول اختصارها في التالي، فأنا مشكلتي بدأت مع العلاقات العاطفية من سن المراهقة وبالتحديد في السابعة عشرة من عمري، حيث تعلقت بشاب وأحببته وكان أكبر مني بست سنوات ولما اكتشفت أنه متلاعب ويعرف الكثيرات تركته، ومن وقتها وأنا أدخل في دوامات من العلاقات الخاسرة، فأنا كنت أحلم كثيرًا برجل يحبني وأحبه ويكفلني ولا أحتاج لأن أعمل و" أتبهدل".
كانت تراودني أحلام العيش كأميرة، وكنت أقول لنفسي لماذا  أدرس وأتعب لأعمل وأتعب مرة أخرى؟، وتكرست كل أحلامي في " رجل " وبواسطته يأتي كل شيء.
وتزامن مع تفكيري أنني كنت جذابة للرجال بالفعل، ولا أدرى ما سر هذه الجاذبية،  فأنا أرى نفسي عادية الجمال، ولكن ما كان يحدث معي كان غريبًا فأنا معظم الوقت أنال الإعجاب، حتى من أستاذتي في الجامعة، وكنت أضطر للتجاهل رغم إغراء الأمر بالنسبة لطالبة وأستاذ ناضج ولديه مال ويمكنه أن يكون زوجًا مناسبًا أجد معه الأمان.
أعترف أنني كنت أبحث عن الحب طيلة الوقت ولكنني كنت أخاف الرجال في الوقت نفسه لكثرة تعرضي لتجارب خادعة، جرحتني، حتى تقدم لي أحدهم بواسطة إحدى صديقاتي وكنت في عمر الثلاثين فتزوجته لأنني كنت خائفة مثل معظم البنات في هذه السن ألا أتزوج،  تقدم لأهلي وقبلوه وتزوجته ومشاعري ناحيته ضبايبة فلا أنا أحبه ولا أكرهه، وحملت منه بابنتي ومكثت 7 سنوات في حياة تعسة وطلبت الطلاق ومن يومها وأنا عدت للدوامة نفسها التي كنت عانيتها وأنا مراهقة، علاقات كثيرة، فاشلة، الخاسر فيها هو أنا!!
والآن تقدم لي رجل طيب، فاضل في أخلاقه، يحبني، وهو يريد التعدد، ومقتدر ماليًا وأنا حائرة لأن مشاعري ناحيته ليست فياضة، كما أنني أشعر بالذنب لكثرة علاقاتي السابقة ومن ثم فأنا زوجة غير مناسبة له، هو يستحق أخرى مستقيمة، مصونة، فماذا أفعل وكيف أتصرف؟

الرد:

تشعرين بالذنب يا عزيزتي؟!
ومن السبب؟!
ربك الذي خلقك، ويعلم ضعفك، ويقبل توبتك، وأنت عنده ( الآن ) كمن لا ذنب له؟!
فورًا عليك ألا تشعري بالذنب الذي مسببه القوي هو هذا المجتمع المريض، الذي تغذى عقلك ووجدانك  منه على أنك ( وصمة ) (مطلقة وتبحث عن رجل)، ثم رجل ورجل ورجل  كلهم استغلوا حاجتك إلى ملاذ آمن، فروا هم " مثل الشعرة من العجين" بعد أن تسلوا بالصيد، والتصقت بك أنت الوصمة والعار والفسق والفجور والخزي والـ " ذنب " !
لو أن الأمر كما تصفينه يا عزيزتي فنساء كثر حق لهن الشعور بالذنب إذًا، فالكثيرات يتخبطن في سعيهن باحثات عن الحياة، وعمن يشبع احتياجاتهن البشرية التي أودعها الله في خلقنا، وهذا كله مشروع وصحيح وجميل، والخطأ يكمن في " التفكير "، التفكير في الرجل كملاذ وليس مجرد داعم ، والفارق بينهما كبير.
كونه ملاذ معناه أنك ترين نفسك " مشردة " homeless  لاشيء وبلا أي شيء تمتلكينه، شعور هش وضعيف ومؤذي للغاية سيجعلك وعفوًا " ممسحة أرضيات " لأي رجل غير محترم، أما لو أنك تفكرين في الرجل كـ " داعم " فهذا معناه أنك ( قوية ) ينقصك شيء يكملك ولا يصلح لهذا سوى الرجل، لكنك بدونه لو اختفى لأي سبب لن تنهاري.
إنها ليست مأساتك وحدك، فأغلبنا كنساء وفتيات نفكر هكذا بهذه الطريقة العقيمة، المهلكة، أن الزواج هو المخلص، وهو الأمان، وهو الوضع المحترم، ومنه نكتسب قيمتنا، ووجودنا بأسره!
إنها ليست مأساتك وحدك، فأغلبنا كنساء وفتيات، نرى الخطأ خطيئة لا تجربة معلمة، فنجلس ننوح ونولول على الخطيئة والفضيحة وكلام الناس،  ومن ثم  الحجر على الذات وحبسها في سجن الشعور بالذنب.
أدعوك للنسيان، نسيانهم جميعًا، كل من سرقوا من جسدك وروحك وعمرك ونهشوا قطعًا ثمينة ووصموك بأقذع الأوصاف، تخطي رقابهم ووجوههم بقدميك، فأنت الآن ناضجة بما يكفي، واعية بالحياة بما يكفي، توقنين بما يكفي أن هناك عناية إلهية تحسن بك، ومن ذلك أنها ترسل لك هذا الرجل، يريدك زوجة، فاستخيري وتزوجي، وخوضي تجربتك، وقد لا يكون كما ظننت،  نعم فهكذا ينبغي أن تكوني قد تعلمت، ربما صورته فاضل، ربما ما رأيته جانب وجهه المضيء وعليك من بعد الإرتباط التعامل مع وجه آخر، إلى جوار المضيء أو قد لا تجدين اضاءة على الإطلاق وأن ما رأيتيه كان وهمًا استطاع أن يريك إياه، هو تجربة، نجاحها أو فشلها لن يضيرك في شيء، لا لشيء سوى أنك قد عرفت الحياة، وعرفت نفسك، وتحترمينها، بعثراتها وعيوبها وأخطائها، وتحترمينها لما تخطه لنفسها الآن من خطط واعية لكي لا تستند على أحد لـ " تكون " فهي كائنة بنفسها بما يقويها، طريق واحد مستقيم يتفرع إلى فرعين أحدهما العلم والإجتهاد، والآخر عمل تحفظين به ماء وجهك وتستقلين عن العالمين وتُكفين، ورب يأخذ بيديك وناصيتك وروحك إليه أخذ الكرام عليه.
وأخيرًا لا تلتفتي لكلام الناس، أنت ، أنت الآن، وفقط، أنت لست الماضي، لست المراهقة، لست الموصومة بشيء، أنت أفضل نسخة منك الآن بفضل كل تلك العثرات والخيبات لأنك ( تعلمت )، أنت (متصالحه ) مع أخطائك لأنها أنضجتك، أنت لست في صراع مع أحد ولا شيء، أنت سعيدة بتجربتك في الحياة !
وأخيرًا، أرجو أن يكون قد تركز في عقلك الباطن أن الرجل ليس هو السعادة، ولا الزواج، ولا الأولاد، هؤلاء ليسوا الحياة ، إنهم ( أجزاء ) من السعادة، ومن الحياة،  وإن لم تكوني أنت سعيدة بذاتك،  إن لم تكن لك ( أنت ) ( حياة ) لأن نفسك تستحق، فلن يغنوا عنك شيئًا،  وقد جربت بنفسك، فاستعيني بالله ولا تعجزي.



اضافة تعليق