عمرو خالد يكتب: رموز العبادة.. من الجمود إلى التأمل

السبت، 04 أغسطس 2018 12:18 م
اسليدر-د-عمرو

العبادة أيًا ما كانت.. صلاة.. صوم.. حج.. ليست عملاً جامدًا، بل هي في جوهرها عمل روحي، يدفع الإنسان إلى التأمل، يفجر بداخله طاقات للنجاح والأخلاق والإبداع وحب الله، فإذا لم يتحقق هذا الشرط ابتعدت عن الهدف الأساسي الذي من أجله فرضها الله علينا.


ربنا الغني لن يزيد شيئًا بعبادتنا، ولن ينقص شيئًا لو لم نعبده، وهو القائل في الحديث القدسي: "يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم ما زاد ذلك في ملكي شيئًا، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أفجر قلب رجل واحد ما نقص ذلك من ملكي شيئًا". 

العبادة ليست مظهرًا

فالعبادة ليست شكلاً أو مظهرًا، أو مجرد حركات تؤدى بطريقة آلية، بل الأصل فيها أن تحمل العديد من الرموز، لمعان عميقة، تبث بداخلنا معاني مؤثرة، للتواصل مع الله، تحرك بداخلنا قيم الخير والرحمة والجمال، وتدفعنا نحو النجاح والإبداع، وحينئذ ننتقل من عبادة الصور إلى عبادة المصور سبحانه، وعندها نفهم الدين بشكل أعمق، يدفعنا إلى آفاق لا نهائية لحب الله بلا ملل.
عندما أطلق الله تعالى على الكعبة اسم البيت في الآية "وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْنًا"، كان لهذا الاسم رمزيته لدى كل مسلم.. هذا بيتك.. هذا عنوانك الدائم.. "مثابة": تشتاق إليه ويوحشك.. "أمنًا": يحميك ويأويك.. ولما أمر الله النبي بالتوجه في صلاته إلى المسجد الأقصى، في الوقت الذي كانت فيه مئات الأصنام على الكعبة، ثم عاد ليأمره بالتوجه إلى بيت الله الحرام بمكة، كان الأمر أكبر من كونه مجرد مسألة جغرافية، فالكعبة توجه حياة، وليس مجرد اتجاه.


بعدها كان النبي عند الكعبة، فأتي أناس من قريش يسألونه عن رجل ملك الشرق والغرب؟، إنه ذو القرنين الذي وردت قصته في سورة الكهف.. لماذا ذو القرنين؟ لأن العالم دائمًا بين رؤيتين للحياة: رؤية مادية ورؤية روحية.. حضارات مادية وحضارات روحية.. غرب مادي وشرق روحي.. ذو القرنين لأنه امتلك قرني الحضارة المادة والروح "حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ" (مغرب الشمس) "آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ" (مادة)، اخترع فصل الحديد عن النحاس "قَالَ أَمَّا مَن ظَلَمَ" (روح). كأن الرمز: لن تنجحوا حتى تمتلكوا يا مسلمون قرني الحياة: المادة والروح.. في دلالة واضحة على ارتباط العمل والإيمان.


رمزية الصلاة


على سبيل المثال، لو تأملنا الصلاة التي نؤديها 5مرات في اليوم، لوجدنا أنها تحمل الكثير من الرموز، بداية من الوضوء، فهو ليس مجرد نظافة بدنية، بل طهارة روحية قبل لقاء الله، تزيل ذنوبنا والغل والحقد والحسد من نفوسنا، لذلك النبي قال عن رمز الوضوء "إذا غسل يديه خرجت الذنوب من تحت أظافر يديه" هكذا يكون الوضوء على الوضوء.. نور على نور.


عندما تتجه ناحية القبلة في الصلاة.. إياك أن تتوجه للقبلة بوجهك وقلبك، بينما روحك عكس الاتجاه، عندما ندخل إلى الصلاة نقول: الله أكبر ..لماذا؟ إياك أن يكون هناك من هو أكبر من ربنا وأنت تتوجه إليه، فأنت في الصلاة مقبل على الله.. الصلاة معراج الروح.. أطلق روحك لتخرج من الأرض وتصعد للسماء. 

في قراءتك للفاتحة، الله سبحانه يرد عليك الآن.. الحمد لله رب العالمين.. حمدني عبدي..  وهكذا.. الركوع رمز: لا يمكن أنزل برأسي هكذا لأحد إلا لك يالله.. ترفع رأسك وتقول سمع الله لمن حمده: رفعة الظهر هذه سر الحضارة.. باقي المخلوقات تمشي على أربع.. ربنا ولك الحمد على هذه النعمة...اسجد: أنت الآن قريب جدًا.. أنت من تراب: عاد الفرع إلى الأصل.. ادع فدعاؤك مستجاب.. تختم الصلاة بالتحيات: حيي ربنا.. اشكره على اللقاء. سلم على النبي كأنه أمامك.. سلم على نفسك أنت نقي الآن.. انو السلام لكل الناس.. السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين.. اشهد وارفع السبابة التي تكتب بها.. كأنك تشهد بكل أدوات الشهادة.. لسانك ويدك.. اخرج بالسلام: كأنك تعاهد الله على أن تعطي السلام لكل الناس.

هذه هي الرموز في الصلاة، فهلا تأملتها، لتؤديها على هذا الوجه، وتكون دافعًا لك في الحياة.. العبادة مليئة بالرموز وليس لكل عبادة رمز واحد فقط، لذلك النبي كان يقول: "جعلت قرة عيني في الصلاة"، لأن فيها مئات المعاني اللانهائية، العبادة السطحية تنتهي وتجف والرموز نهر لا يجف.. العبادة ليست مقصودة لذاتها وإنما لما تحركه من رموز للعبادات.

ولكن ماذا يحدث لو تحولت العبادة عندنا لتأمل الرموز: ننتقل من عبادة الصور إلى عبادة المصور سبحانه، ونفهم الدين بعمق أكبر.. آفاق لا نهائية لحب الله بلا ملل.. تصبح العبادة حية وليست صورة جامدة.. ترتقي في مستوى حبك لله..هم درجات عند الله .. اقرأ وارتق.. أطلق قواك نحو النجاح والأخلاق وحب الله بالعيش برموز العبادة.. انتقل من الأشكال الجامدة إلى رموز تفتح لك آفاق لا نهائية للوصول إلى الله. 

ابذل جهدك لتتأمل رموز الصلاة.. انتقل من الشكل السطحي الجامد لرموز لا نهائية من معان وأفكار إبداعية، هذا يجعل العبادة تحيي الحياة.. والأعظم أنه يوجد عقلية مبدعة متجددة محفزة لإيجاد آفاق جديدة في العبادة.. ويفتح نافذة العبادة على الحياة، لأن هناك أناس حولوا الدين لأشكال صارمة جامدة سطحية وعلموا الناس أن هذا هو الدين.  

إذن.. ما المطلوب؟

تأمل رموز العبادة يقضي على السطحية والجمود وملل التقليد الأعمى في الصلة بالله.. تأمل رموز العبادة يوجد عقلية مبدعة متحفزة لإيجاد آفاق جديدة في كل الحياة.. العبادة تحرك الحياة نحو الإبداع . لأن الرموز تجعلك متعدد الرؤى.

اضافة تعليق