قصة سفينة غارقة تحولت لأشهر مواقع الغطس في العالم

السبت، 04 أغسطس 2018 12:10 م
البحر-الأحمر0-902x500




صنفت كواحدة من أفضل مواقع الغطس على مستوي العالم، هو موقع سفينة Thistlegorm العسكرية البريطانية الغارقة بالقرب من محمية رأس محمد بشرم الشيخ في مصر، والتي تستقطب الكثير من هواة الغوص من كل أنحاء العالم.



اعتبرتها مجلة "التايمز" البريطانية، واحدة من أفضل عشر مواقع غطس على مستوى العالم.



وحاول الحلفاء تمرير السفينة من قناة السويس إلى البحر المتوسط، وهي تحمل العديد من العتاد العسكرية، حيث تم استهدافها من الألمان بقذائف وغرقت في السادس من أكتوبر سنة ١٩٤١.



وعلي الرغم من أن الصدأ الذي يسيطر علي حطام السفينة البريطانية الغارقة في محمية رأس محمد بشرم الشيخ، إلا أنها تستقطب الكثيرين من هواة الغوص من كافة أنحاء العالم.


وكانت السفينة SS ثيستليجورم انطلقت من جلاسكو في اسكتلندا في عام 1941، في طريقها إلى نقل البضائع لقوات الحلفاء في مدينة الإسكندرية خلال الحرب العالمية الثانية، ولكنها لم تصل إلى وجهتها النهائية لأنها غرقت بسبب قنابل من الطائرات الألمانية.


ويحتوي حطام السفينة على شاحنة بيدفورد، دراجات نارية نورتون، عربات مدرعة، أحذية، قطع غيار طائرات ومعدات الاتصال اللاسلكي.


وتم اكتشاف حطام السفينة بمحض المصادفة فى منطقة "شعاب علي" على الجانب الغربى لساحل خليج العقبة،
في عام 1956، وأثناء مرور السفينة "جاليبسو" وقائدها جاكوس كوستيو.


إذ أنه بعد ضرب السفينة من قبل الطائرات الألمانية غرقت بشكل رأسى فى موقع يبعد عن رأس محمد نحو 19.2 ميل ونحو 31.2 ميل من خليج نعمة، كما يقول الجيولوجي محمد قطب مدير قطاع محميات جنوب سيناء.


ويعد موقع غرق السفينة من أهم مواقع الغوص على مستوى العالم، وينصح باصطحاب دليل أثناء الغوص لأن الموقع ذاخر بتنوع كبير من الكائنات البحرية مثل سمك الخفاش والباراكودا، والهامور .



اضافة تعليق