الوقاية خير من الرزيلة..

كيف نحمي أنفسنا من السقوط في بئر الخيانة؟

السبت، 04 أغسطس 2018 10:52 ص
2

 
العلاقات الإنسانية تقوم على المحافظة على العهود والتعبير عن الحب بالاهتمام، والخيانة ما هي إلا انتهاك وكسر لهذه العهود، وللخيانة أنواع عدة ولعل أقساها على الإنسان هي الخيانة الزوجية، والتي تخلف آثارًا مدمرة على الأسرة، وتؤدي إلى عواقب وخيمة على كافة أفرادها.
 
ويختلف الكثير حول وضع مفهوم محدد للخيانة، بينما يقول البعض إن الخيانة وضعت بين البشر لكي يظهر المفهوم المضاد لها وهو الأمانة، وكما يقولون "بضدها تتميز الأشياء".

وأصبح من الشائع سماع الأخبار عن هذا النوع من الخيانات في الوسط المحيط، أو على صفحات الجرائد، وقد يدفع ذلك بالطرف الذي تعرض للخيانة إلى ارتكاب جريمة، يكون ثمنها السجن.

 
وتقول "و.س"، إن "الخيانة تنشأ من الثقة"، فالكثير منا يعطي الثقة الكاملة للطرف الآخر، ولكنه يستغلها أسوأ استغلال، ولكن مهما كانت الأسباب لا يمكن أن تبرر هذا الفعل الأناني، ولكن يجب على كل زوجة توخي الحذر والمحافظة على زوجها قدر الإمكان خاصة لو أن هناك أطفالاً".
 
ويقول "أحمد.م"، إنه "لا يوجد تفسير لربط الخيانة بالرجال فقط، فمن غير المنطقي أن يخون الرجل بمفرده، فلكي تكون العلاقة كاملة يجب وجود سيدة في الموضوع، فالخيانة لا يمكن أن نلصقها كصفة بأحدهما، فالرجل يخون وكذلك المرأة، وللرجل أسبابه وللمرأة أسبابها وكلاهما ملعونان من الله عز وجل، فالزاني والزانية في النار".
 
وتقول "منيرة.ح": "غالبًا شك أحد الأطراف يؤدي إلى خيانة الطرف الآخر، فالشك كالنار دائمًا ما يأكل في العلاقة مهما كانت نوعها".
وتقول "ه.م": "الخيانة ليست مقتصرة على الزوج والزوجة، وبالتالي لا يمكن أن تلقي باللوم علي التقصير أو عدم الاهتمام، فمن كان في طبعه الخيانة، سيخون لا محالة حتي وأن ولع الطرف الآخر صوابعه العشر شمع كما يقال، فقد تعرضت للخيانة من خطيبي قبل الزواج ببضعة أشهر فقط، وهو ما أحزنني كثيرًا، ولكن بعد فترة حمدت الله كثيرًا لأن الخيانة طبع وللأسف لا يتغير".
 
الخيانة، مصطلح وفعل قاسٍ للغاية، بالتأكيد لا يرغب أحد منا أن يقع تحت طائلته، ولكن أحيانًا ما يكون هناك جانب نفسى وتأثيرات وضغوط محيطة تزج بالفرد نحو الوقوع فى بئره ولا نستفيق إلا بعد فوات الأوان.
 
 
- أسباب خيانة الزوجة
 
يوضح الدكتور مينا جورج، استشار نفسي، أن "المرأة دائمًا ما تحتاج إلى دعم نفسى وعاطفى، وهو ما يغفله الرجل أحيانًا مما ينتج عنه سوء فى العلاقة الزوجية ورغبة لدى الزوجة فى البحث عن بديل آخر غير زوجها، لإقامة علاقة تجد فيها من يحنو عليها ويقدم لها يد العون والمساعدة ويُشعرها بأنوثتها، وهناك أسباب تدفع الزوجة إلى الخيانة، ومنها:

 -غياب الزوج


سفر الأزواج للعمل بالخارج صنع فجوة كبيرة داخل الأسرة، وأصبح هذا الغياب يسبب للزوجة الضيق والحرمان العاطفى والجنسي، وهو من أهم أسباب الخيانة الزوجية.
 
-التربية

الأم هي السبب في أن يكون ابنها رجلًا يعتمد عليه ويعرف كيف يتعامل مع زوجته، ويفهم معنى الرجولة الحقيقية، وكذلك على علم بكافة حقوقها، وإما أن يكون شخصًا ضعيف الشخصية وهذا النوع أيضًا يكون له تأثير سيئ على العلاقة الزوجية، ودائمًا ما تنتهي إما بالطلاق أو حتى بالخيانة.
 
- النظر للمرأة علي أنها فقط لـ"المتعة"

سبب آخر يدفع السيدات إلى اتخاذ قرار بخيانة الزوج، فهو لا يقترب منها إلا للمتعة ويفرغ بها طاقته السلبية.
 
-الأحلام الوردية للسيدات عن الزواج

من ضمن أهم الأسباب التي تدفع المرأة للخيانة، هي أحلامها الوردية عن الزواج التى تكون فى مخيلتها قبل الاحتكاك بالأمر الواقع، الذى تتفاجئ به بزوج لا يعرف أو يقدر أو يفهم ما معنى علاقة زوجية، وكذلك لا يحترم أيضًا مفهوم العلاقات الزوجة، ولا يرى منه سوى جسدًا عاريًا يمتعه وقت أن يرغب، ومن المؤكد أن ليس كل الرجال كذلك، ولكن الأغلبية منهم يفكرون بهذه الطريقة. 

-تعامل الرجل معها على أنها "أمه"


"يا ماما" كلمة يستخدمها الرجل المصرى بعد سنوات قليلة من الزواج، لتكون بديلة عن كلمة "حبييتي" أو حتى اسمها الحقيقي، هذه الطريقة الكلمة المستخدمة فى الحديث بينهما تنذر بشيء ما هو أن هذه العلاقة تسير في غير مسارها، هو يراها أمه وهي ليس بذلك، مما ينتج عن هذا الارتباك خلل كبير فيما بينهما، وتفقد هي أنوثتها مع نظرته الخاطئة لها. 
 
 - أسباب خيانة الزوج

ويلخص خبراء، أهم أسباب خيانة الرجل الزوجية في:

- غياب الاهتمام بالزوج


حين يغيب الاهتمام بالزوج واحتياجاته وعدم الاكتراث لمتطلباته، وانغماس المرأة في عملها وأمورها الخاصة وإعطاء ذلك كامل الأولوية، هنا يشعر الزوج باللامبالاة، ويبدأ البحث عن الاهتمام مع امرأة أخرى.
 
-إهمال المرأة لنفسها ومظهرها


فقد تهمل المرأة نفسها أحيانًا، ويتراجع لديها الاهتمام بالمظهر والجمال؛ خصوصًا مع الإنجاب وزيادة الضغوطات عليها، الأمر الذي يؤثر سلبًا في علاقتها الزوجية.

- ضعف الثقافة الجنسيَّة


جهل المرأة بمتطلبات الرجل الجنسية، وبالتالي افتقاره للمتعة في الجنس والشعور بعدم الرضا.

- أسباب تربوية ووراثيَّة


فلو كان الرجل قد نشأ في عائلة قد حصلت فيها الخيانة الزوجية؛ فقد يتقبلها ويتربى على الفكرة ويشعر بأنها أمر عادي، أو قد يكون الرجل اعتاد على تعدد العلاقات النسائية، أضف إلى ذلك ضعف الوازع الديني.

- وجود أصدقاء خائنين

 فهؤلاء من أكثر العوامل التي تؤثر في تصرفات الزوج وتدفعه للانحراف؛ فهم يزينون له الملذات؛ خصوصًا إذا كان الزوج من النوع الذي يحب تقليد الآخرين.

- وجود الفجوة الفكرية بين الرجل وزوجته


غياب التفاعل في الحديث ومناقشة القرارات تحت سقف الحياة الزوجية؛ فإن انعدم؛ فسوف تختزل العلاقة الزوجية على الناحية الجنسية فقط، والتي ما تلبث أن يشوبها الهدوء، وبالتالي يبدأ الرجل بالبحث عن ذلك الإشباع الفكري خارج الحياة الزوجيَّة.

- التضحية السلبية


 الاهتمام المبالغ بالرجل، بمعنى أن تجعله شغلها الشاغل، وتغدق عليه الرعاية حد الاختناق؛ فخير الأمور الوسطية، والاستقلالية في الحياة الزوجية أساسية، ولها فوائد عديدة للطرفين.

- الخائن بطبعه


قد يلجأ الرجل للخيانة، وذلك لأنه يعتقد بأنها تجعله أكثر رجولة، وتعطي له إحساسًا زائفًا بالمتعة والمغامرة.
 
 
وهناك أسباب مشتركة بين خيانة الزوجة وخيانة الزوج ومنها:
- الإهمال


- الإحساس بعدم الثقة


- عدم الرضا بالحياة الزوجية


- الامتناع عن الغزل


- الشعور بالوحدة


- ظهور الشخص المثالي
 
 

اضافة تعليق