طرق مبتكرة لإضافة الجرجير لنظامك الغذائي

الجمعة، 03 أغسطس 2018 07:14 م
_mg_1503_1452807086


لطالما ارتبط استهلاك الفواكه والخضراوات بجميع أنواعها بتحسين الصحة، وزيادة الطاقة، وانخفاض الوزن،  وبحسب دراسات يمكن تقليل مخاطر الإصابة ببعض الأمراض مثل السمنة والسكري وأمراض القلب والوفيات بشكل عام .


ويعتبر الجرجير من أكثر الخضراوات الورقية احتواءًا على الكلوروفيل، الذي ثبت أنه فعال في منع التأثيرات السرطانية للأمينات الحلقية غير المتجانسة الناتجة عن شوي الأطعمة عند درجة حرارة عالية، كما أنه يُحسّن الاستهلاك الكافي من فيتامين K صحة العظام وهو ما يحتويه الجرجير، وبالتالي يقي من هشاشة العظام ونحصل عبره على احتياجنا من الكالسيوم، ويعزز احتوائه على النترات الغذائية تحمّل التمارين أثناء ممارسة الرياضة، وتحسين كمية الأوكسجين في العضلات حينها، وهو مفيد لمرضى السكري حيث يحتوي مضادات الأكسدة المعروفة باسم حمض ألفا ليبويك التي أثبتت أنها تخفض مستويات الجلوكوز، وتزيد حساسية الانسولين، وتمنع التغيرات الناجمة عن الإجهاد التأكسدي لدى مرضى السكري.


ويمكنك تخزين الجرجير في الثلاجة واستخدامه في غضون بضعة أيام بعد الشراء، وإضافته طازجًا إلى السلطات والمكرونة، والصلصات مثل الخضر الورقية الأخرى، ولإحتوائه على  نكهة الفلفل، فيمكن خلطه مع غيره من الأطعمة كالفول،  والعجة، ووضع القليل منه ضمن العصير الطازج، وصنع الشوربة من عصير الجرجير مضافا إليه القشدة، أو الوايت صوص، أضفه أيضًا إلى سندوتشات الفلافل والبيض والجبن بكل أنواعها، ومن الشائع، مثلاً في إيطاليا، تناول البيتزا مع الجرجير بعد الخبز.




اضافة تعليق