الضوضاء.. عادة قبيحة لإزعاج الجميع.. حرمها الإسلام

الجمعة، 03 أغسطس 2018 08:20 م
التلوث السمعي

مع كثرة الملهيات وانتشار وسائل التكنولوجيا الحديثة الذي يستغلها البعض بلا وعي أو ذوق، أمست الحياة والسير في الطرقات واحدة من المتاعب التي يعانيها الناس.
 فمن يتصور أن يصير مجرد السير في الشارع ووسط الناس عبئًا، فالسماعات التي أطلقتها المحلات في الشوارع، والأفراح التي احتلت الساحات وأماكن الخروج والنزهن والكافيهات التي تجبرك على ذوقها الذي يخالف لحد كبير.. كل هذه باتت صداعًا في رأس من يريد السكون ويحب الراحة والطمأنينة.

الإسلام أوجب احترام حق الغير ومراعاة حق الطرق والجيران، لذا أوجب للطريق حقًا، ومنع  التعدي على أذواق الناس وراحتهم من هنا كان التلوث السمعي والضوضاء جزءا مما يرفضه الإسلام ويحض على تركه.

اضافة تعليق