أجهضت نفسها فهل أتزوج عليها؟

الثلاثاء، 31 يوليه 2018 11:33 ص
أجهضت ابني فهل أتزوج عليها

       
أنا شاب عشريني، تزوجت منذ 3 سنوات، وقد اشترطت علي زوجتي منذ بداية الزواج عدم الإنجاب، إلا أنه حصل حمل، فقامت بإجهاض الجنين، مستخدمة أدوية تسبب النزيف، إلى أن توفي، ولم تُخبرني بذلك.. فهل أطلقها أم أتزوج بغيرها لأنجب طفلًا؟
(م.ك)

 
تجيب الدكتورة نادين مجدي، الاستشارية النفسية:

الإنجاب من أهم مقاصد الزواج، وأعظمها نفعًا، وأكثرها فائدةً؛ ففيه بقاء الجنس البشري، ففي سُنن أبي داودَ وغيره عن مَعقِل بن يسار قال: "جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله، إني أصبتُ امرأةً ذاتَ حسنٍ وجمالٍ وحسبٍ ومنصبٍ ومالٍ، إلا أنها لا تلد، أفأتَزوجها؟ فنهاه، ثم أتاه الثانيةَ، فقال له مثل ذلك، ثم أتاه الثالثة، فقال: "تزوَّجوا الودُودَ الولودَ؛ فإني مكاثر بكم الأُمم"؛ رواه أبو داود.

واشتراط زوجتك عليك عدم الإنجاب في عقد الزواج، هو امر لا يجوز؛ لمخالفته مُقتضى عقد النكاح، ومن أهل العلم من أبطل العقد والشرط معًا، وهو مذهب الشافعية، ومذهب المالكية. 

وعليك عزيزي، أن تُخبر زوجتكَ أن الامتناع عن الإنجاب مصادم ومغاير للفطرة التي فطر الله الناس عليها، وللشريعة الإسلامية، وأنه لا يجوز للزوجين الاتفاق عليه أبدًا؛ بل الجائز أن يكون مؤقتًا ومنظمًا، ولكن إن أصرت على موقفها، فإن كنت مُستطيعًا الزواج بأخرى، فتزوج دون أن تُطلِّقها، وأَحسن عِشرتها، فقد يكون موقفها من الإنجاب بسبب عُقَد نفسية ربما تنفرج بطول العِشرة وحُسن المعاملة.

اضافة تعليق