ما حكم الزواج العرفي للفتاة القاصر ؟

الأحد، 29 يوليه 2018 03:31 م
عرفي



أفتى الدكتور علي جمعة، مفتي الديار المصرية السابق ببطلان عقد زواج القاصر، إذا ما تزوجت عرفيًا من دون علم أهلها.

وكان يجيب بذلك على سؤال حول فتاة تزوجت عرفيًا بدون علم أسرتها وهي في السادسة عشرة من عمرها تحت تأثير شاب يكبرها بثلاث سنوات، بحضور شاهدين على العقد، ولكن الشاب لم يدخل بها، وبعد سنة من توقيع العقد انفصلا، وهي الآن تبلغ 22 عامًا وتشعر بالندم على ما فعلت، وتقدَّم لها شاب تريد الزواج منه، فهل يجوز لها أن تتزوج هذا الشاب، أم على الشاب الذي تزوجها عرفيًّا أن يطلقها؟ علمًا بأنها لا تعرف مكانه الآن، وما كفارة ما فعلَتْه؟

وأضاف جمعة في رده على سؤال عبر الموقع الإلكتروني لدار الإفتاء: "في هذه الحالة المعروضة التي كانت البنت ما تزال قاصرة، فإننا نفتي بمذهب الجمهور الذي يرى أن ذلك الزواج باطلٌ؛ لعدم توافر ركن الولي، وعلى ذلك: فيجوز لهذه البنت أن تتزوج مرةً ثانيةً، مع اعتقادها بطلان العقد الأول".

اضافة تعليق