تفكيرك عقيم؟!.. كيف تجعل من نفسك إنسانًا إيجابيًا؟

السبت، 28 يوليه 2018 12:55 م
تفكيرك عقيم


  تسيطر على الإنسان أسباب التفكير المستمر والاضطرابات النفسيّة والتوتّر والقلق، بالعمل، أو تحصيل المال الكافي من أجل العيش بكرامة وكفاية، الأمر الذي ربما يصيب الكثير منا بحبس الشخص لنفسه في الماضي وأحداثه وشخوصه، والفشل في الخروج من قوقعة التفكير العقيم،÷ أو العاجز، الذي لا ىيقدم حلولا ناجزة لصاحبها، نتيجة الخوف من الفشل، أو عدم الثقة بالنفس والإمكانات، الأامر الذي يجعل الأإنسان في محله دون حركة ناجزة، وينتهي به الحال إلى سلبية التفكير وفشل التغلب على المشكلة.

 ووضعت مجلة فوربس الأمريكية، حلولا نموذجية ليكون الإنسان إيجابيا في التغلب على المشاكل التي ربما يعجز عن حلها، ومن بينها أن تقوم بعمل كنت تظن يوماً أنك لا تستطيع القيام به، فبعد أن تحصل على مرادك تكون قد حققت انتصارك الذي يشكل الحافز المستمر والمتكرر.

 ونقلت المجلة عن الدكتورة كاثرين بروك، من جامعة تكساس، أن الإيجابية شيئ ضروري للخروج من عنق الزجاجة، وليس معنى الإيجابية أن تكون دائماً سعيداً، ولكنها تعني أيضاً أن تكون مرناً، حيث تقول: "حاول أن تجد حلولاً بدلاً من أن تقضي وقتك في مناقشة المشكلة"

 وأشارت على أنه من المهم والضروري أن تحصل على تشجيع ودعم من يثق بك و يحترم رأيك وعملك، حيث من المفيد أن تطلب تقييم أصدقائك أو زملائك في العمل وخصوصاً إن كان إيجابياًن وأن تبقي عينيك على الهدف، ولا تنسى أن تكتب قائمتك الخاصة التي تحمل ما يجب عليك فعله.

 وأضافت أن الإنسان يجب أن يكون مؤمناً بذاته وبقدراته، وأن يعالج نقاط ضعفه، ويعرف نقاط قوته ويركز عليها.

 
وتقول المجلة، إنه يجب أن تقوم بأقصى ما لديك، وأن تبقي تركيزك الكامل على المهمة الموكلة لديك، بغض النظر عما يُحكى عنك من أقوال أو إشاعات أو انتقادات غير بناءة.

 
واختتمت المجلة تقريرها بضرورة أن يكون الإنسان واثقاً بنفسك، حيث تعتبر الثقة بالنفس من العوامل التي تساعدنا على اتخاذ قرارات سليمة وخصوصاً في العمل، عوضاً عن أنها تزيد ثقة الآخرين بخيارتنا إذا لم تكن من الذين يترددون كثيراً، فأنت بحاجة إلى اتباع هذه النصائح، وأن تضع الحذر في معاييرك وفي بناء شخصيتك، وتنتبه كيف تكون ردة فعلك مع مديرك وزملائك، واقرأ دائماً بحذر وانتباه ردود فعل كل المحيطين بك من خلال تعاملهم مع بعض وتعلم من أخطاء الغير، وتمسك بالرسائل الإيجابية وقم بإعادة بثها.

اضافة تعليق