كيف تكسب ذاتك وتستثمر في أقرب الناس إليك؟

الخميس، 26 يوليه 2018 08:12 م
24259



تعتبر " ذات " الإنسان هي الأمانة التي أبت السموات والأرض أن يحملنها وأشفقن منها، وكما يقول الشيخ العلامة بديع الزمان النورسي:" إن الإنسان نسخة جامعة لما في الوجود من خواص، حتى يشعره الحق جل وعلا جميع أسمائه الحسنى المتجلية  بما أودع في نفس الإنسان من مزايا جامعة"، لذا كان احترام الذات وكسبها هو معيار النجاح الحقيقي، أن يكون فضاؤك الخارجي متسقًا مع داخلك، ومن هنا أيضًا كان النجاح الحقيقي أن تحسن الإستثمار في أقرب الناس إليك، أسرتك،  لتصبح مصدرًا لسعادتك مدى الحياة.
يدخل الإنسان في عصرنا الحالي معركة شرسة تدعوه للإستثمار في الأشياء، فينسى أو تتراجع لديه قيمة الإستثمار في ذوات أقرب الناس إليه، والنفس الإنسانية " الأنا " لا تعترف غالباً سوى بالإستثمار في المحسوس، والمرئي ، والملموس، يصارع إنسان العصر لكي لا يستيقظ فجأة على كبر ليجد أنه حقق وأنجز وجمع كثيرًا لكنه خسر أيضًا كثيرًا، خسر أبناءه وأهله بل وخسر نفسه وذاته الحقيقية.
إن النجاح  الحقيقي إذا أن تستثمر في أهلك بأفعال تتدفق من روحك، وأن تكون حاضرًا في كل أقوالك وأفعالك معهم، وأن تجد نفسك في كل ما تقوم به فيصبح لكل ما تفعله روح، فتؤديه ببراعة واتقان يؤثر بك وبهم.
إن معنى أن تستثمر في أهلك، أن يكون الحب بينكم خالصًا، لأنك أعنتهم وعلمتهم وساهمت في تحقيق ذواتهم وفهمها وتأدية رسالة في حياتهم، فالعظمة تنشا في الأشياء الصغيرة عندما نؤديها بأرواح كبيرة، فتتزكى نفسك وتستمتع برقيها وسموها، وطمأنينتها، إن استثمارك في أهلك هو كل ما تملك وكل ما ستغادر الدنيا به، وهذا هو الفوز والفلاح.

اضافة تعليق