الجبال.. آية من آيات الله الشاهدة على عظمته

الخميس، 26 يوليه 2018 12:10 م
الجبال

الجبال.. رواسي الأرض التي تكشف لأي مدى عظمة الجبار في الخلق، وقدرته سبحانه وتعالى على توازن الدنيا والأمور كلها بإعجازه، فمن نظر إلى الكرة الأرضية ويرى أماكن الجبال سيدرك أنها وضعت بمنتهى الدقة لتحفظ توازن الأرض، ومن مر على جبل ما يومًا وتدبر سيدرك أن ورائه ملك عظيم قادر على كل شئ.

لذلك كان التفكر في خلق الجبال من خير العبادات، يقول الحسن البصري "تفكر ساعة خير من قيام ليلة"، وقد أثنى الله عز وجل في كتابه العزيز كثيرا على خلق الجبال، قال تعالى: "وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاء لِّلسَّائِلِينَ" (فصلت10)، وقال تعالى: "وَجَعَلْنَا فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِهِمْ وَجَعَلْنَا فِيهَا فِجَاجًا سُبُلًا لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ" (الأنبياء31)، وقال تعالى: "وَأَلْقَى فِي الأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ وَأَنْهَارًا وَسُبُلاً لَّعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ" (النحل15)، وقال تعالى: "أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهَادًا" (النبأ7)، وقال تعالى: "أَفَلَا يَنظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ. وَإِلَى السَّمَاء كَيْفَ رُفِعَتْ. وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ. وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ" (الغاشية17-20).

والرسول الكريم صلى الله عليه وسلم مر على جبل أحد فقال: "إن أُحُدا جبل يحبنا ونحبه"، رواه مسلم، ويروى أنه أيضًا صعد على أحد فتبعه أبي بكر الصديق وعمر وعثمان، فرجف بهم الجبل فقال اسكن عليك نبي وصديق وشهيدان، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسير في طريق مكة فمر على جبل يقال له جمدان فقال: سيروا هذا جمدان سبق المفردون، قالوا: وما المفردون يا رسول الله؟ قال: الذاكرون الله كثيرا والذاكرات.

فكأن للجبال عواطف تتجاوب بها مع عباد الله الصالحين، قال تعالى: "لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (21) سورة الحشر.. وأما تسبيح الجبال فلاشك أنه شيء لا يدركه العقل البشري، وقد تفضل الله على عبده داود، فجعل الجبال تسبح معه؛ يقول تعالى: ﴿ اصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاذْكُرْ عَبْدَنَا دَاوُودَ ذَا الْأَيْدِ إِنَّهُ أَوَّابٌ * إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبَالَ مَعَهُ يُسَبِّحْنَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِشْرَاقِ ﴾ [ص: 17 - 18 ]، ويقول تعالى: ﴿ وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلًا يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ ﴾ [سبأ: 10].

اضافة تعليق