في فصل الصيف وارتفاع الحرارة .. احذر هذه الأشياء

الأربعاء، 25 يوليه 2018 06:57 م
الحرارة

البعض ومع حرارة الشمس يقدم على أشياء تؤذيه وتؤذي غيره قد نهى الشرع الحنيف عنها، ومنها:
- سب الدهر؛ فالبعض وتحت ضغط الحياة وارتفاع شدة الحرارة يسن اليوم ويسب الصيف، وهذا لا يجوز شرعا، فالحر من أقدار الله تعالى، فإن سب الصيف سب لخالقه، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَرَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: يُؤْذِينِي ابْنُ آدَمَ يَسُبُّ الدَّهْرَ، وَأَنَا الدَّهْرُ بِيَدِي الْأَمْرُ أُقَلِّبُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ" رواه البخاري ومسلم.

وقد حذر النبي من هذا فعَنْ عبد الله بن عباس رضي الله عنهما، أَنَّ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: "وَإِنَّهُ مَنْ لَعَنَ شَيْئًا لَيْسَ لَهُ بِأَهْلٍ رَجَعَتِ اللَّعْنَةُ عَلَيْهِ" رواه الترمذي وصححه الألبانى.

بل على المؤمن أن يكونا راضيًا بما قدره الله وقضاه محتسبًا الأجر والثواب على صبره وعبادته التي يؤديه في هذ الوقت شديد الحرارة غير متسخط.

-أيضًا عليه ألا يؤذي غيره برائحة عرقه وليحرص على الاغتسال إن أصابه العرق، حتى لا يؤذي إخوانه برائحته ويؤذي الملائكة فإن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه بنو آدم، قال الإمام الشافعي رحمه الله في كتابه الأم: "وأستحب الغسل عند تغير البدن بالعرق وغيره تنظيفًا للبدن ".
- ألا يدع أعماله ويتباطئ بدعوى الحر فإن السعى على الرزق وقضاء حوائج الناس من الإيمان.

- تخفيف الملابس والجلوس أمام التكفييات والمراوح. 

- شرب الماء البارد في شدة الحر.

اضافة تعليق