"الكيكي" .. فراغ ديني أم تقليد أعمى للغرب؟

الثلاثاء، 24 يوليه 2018 07:01 م
كيكي


في الوقت الذي يعاني فيه الكثير ويلات التقليد الأعمى، انتشرت في الآونة الأخيرة رقصة الكيكي بين أوساط الفنانين والمشاهير.. والسؤال هل الفراغ وحده وراء انتشار مثل هذه الأشياء أم هناك أمور أخرى؟

هناك عدة عوامل تساعد على انتشار هذه الثقافات، ففي حين يرجع البعض الأمر للحرية يرجعه آخرون إلى محاكاة الغرب وحب التطلع للغير والترفيه.

لقد حرم الإسلام كل ما يمس الثوابت الأخلاقية وهذه الرقصة بصورها المتعددة هي وجه من أوجه الترفيه المحرم بما تتضمنه من رقصات للنساء في الشوارع أمام الناس في الطرقات وتعريض النفس للخطر كونها لا تتم إلا بشكل معين ممايز للرقصات العادية فهي لا تكون ألا بعد نزول النساء من السيارة وهي تسير ببطْ لترقص على انغام الموسيقى بجوارها، وبعضها يكون في أماكن خطرة ومرتفعات وكل ذلك يعرض الإنسان لمخاطر فضلا عما يحتويه من مخالفات نهى عن الشرع الحنيف.
والإسلام لم يحرم تقليد الغرب في كل الأمور، لكنه وضع ضوابط عامة منها أن تتماشى مع أخلاقنا ومبادئنا، وهذه الرقصة وبصورها تتعارض مع قيمنا وثوابتنا.

اضافة تعليق