متزوجة وزميلي يشاغلني .. كيف أتصرف معه ؟

الإثنين، 23 يوليه 2018 10:10 م
زميلي يشاغلني




أنا موظفة في نهاية الثلاثينيات من عمري، متزوجة وعندي ثلاث بنات، ولي زميل أربعيني متزوج ولديه طفلين، ومشكلتي أنني فوجئت بإهتمام زائد منه، فهو يريدني أن أطمئنه على نفسي لدى مغادرتي العمل وذهابي صباحًا،  كما أنه يعرض توصيلي أحيانًا لأقرب مكان لبيتي، وأحيانًا أخرى يرن علي عند صلاة الفجر!!
تصرفاته أصبحت محرجة بالنسبة لي جدًا، وأنا للأسف خجولة ولا أحب أن أحرج أحد، ولكنني أصبحت أخشي أن يشعر زوجي بشيء فيسيء ظنه بي وتخرب حياتي الزوجية،  أنا لا أدري لماذا يفعل معي هكذا، ماذا أفعل معه ، كيف أوقفه عند حده؟

الرد:

لا اهتمام زائد يوجهه رجل لإمرأة يا عزيزتي بدون مقابل،  ومن الواضح أن هذا الرجل " صياد " للمتزوجات، وهذا هو الطعم " الإهتمام الزائد".
ربما تتسائلين وماذا سيفعل بي وأنا متزوجة، والرد ، أنك صيد سهل لن يكلفه شيء، هو لن يتزوجك، وليس هدفه الزواج، وإنما الصيد والتسلية واشباع غرور أنه نجح في جذب اهتمامك ونيل إعجابك على الرغم من أنك " محصنة " وعلى ذمة رجل، إنه يتسلى ، يستمتع بما تسمحين به، وبالطبع سيتمادي وسيضغط للحصول على المزيد من عاطفة وصولًا للجسد لا محالة " يعرض التوصيل بسيارته".
هذه النوعية من الرجال يا عزيزتي سيبدي لك في البداية احترامًا ولطفًا في المعاملة فلا تنخدعي، فذلك من حبكة القصة، وكذلك الإلحاح، إنها كلها مجرد أدوات لسحبك للخيانة، ولا أثر لعبارات من عينة " هل تقبل أن يتحدث مع زوجتك زميلها ويهتم بها هكذا"، فإنه لا يعبأ بمثل هذا الكلام،  هذا رجل " يسترخص " و " يستبيح " النساء خارج دائرته القريبة " زوجته ابنته، أخته "، وربما ينتبه فيحكم عليك القبضة لينال منك أي شيء قبل فرارك.
 لابد من وقفة مع " نفسك " قولي لها " أنت غالية" ، واتخذي قرارًا حاسمًا بقطع علاقتك بهذا الزميل الصياد فورًا، لا تسمحي له بالمزيد من الإستباحة والإستغلال،  زميلك " ابليس " ولكنه على هيئة إنسان، ولن يرجو أو يفعل بك الشيطان سوى السوء فاتخذيه عدوًا،  تمامًا كما الشيطان، ومن الآن فصاعدًا تحفظي مع الرجال، ولا تخسري أبدًا احترامك لنفسك وزوجك.  

اضافة تعليق