كيف يكون استخلاف الله لك برنامجًا متكاملًا لحياتك ؟

الإثنين، 23 يوليه 2018 07:54 م
1



ما هي الدنيا بالنسبة لآدم وبنيه خلفاء الأرض؟ وما دورهم فيها؟ وهل هناك سؤال أهم من هذا نسأله لأنفسنا في كل يوم من أيام حياتنا؟!

لقد خلقك الله لتكون خليفته في الأرض وهذه غاية خلقك، وجعل عبادتك له متمثلة في حسن استخلافك في كل ما أعطاك “وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لا تَعْلَمُونَ“.

إن الاستخلاف قرآنياً أكبر بكثير من المفهوم الضيق الذي حُصر في السياسة بحسب الدكتور وليد فتيحي، إنه مفهوم عام تتكون فيه شخصياتنا وتصبغ به كل حياتنا بكل مفرداتها وتفاصيلها من ألفها إلى يائها.

إنه نمط تفكير ونظام تشغيل يجعلنا نرى كل ما حولنا بطريقة مختلفة من أبسط الأشياء، كعلاقتنا بالشارع العام وإلقاء ورقة مهملة فيه، إلى أعقد الأمور، كدورنا كأمة في إيجاد حلول لأصعب تحديات يواجهها الإنسان اليوم، وما بين هذا وذاك من تفاصيل الحياة،  الوظيفة والعمل وتربية الأبناء، وسائر حياتنا وعلاقاتنا وتفاعلنا مع كل الأشياء.

إنه نظام تشغيل يجعلنا نرى الأشياء على حقيقتها التي خلقها الله عليها، لندرك بهذه النظرة الصحيحة الفطرية الربانية دورنا تجاه كل ما حولنا، إنها تحيي فينا مفهوم الأمانة التي عرضت على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان.

وبإحياء مفهوم الأمانة فينا سنتعامل مع كل شيء من منطلق هذه الأمانة، وسنسعى لأن نحسن استخلافنا في هذه الأمانة، عندها سنتعامل مع الجسد كأمانة فنحسن رعايته ونحميه من كل ما يضره أو يؤذيه، عندها يصبح الحديث عن الأخذ بأسباب صحة الجسد من غذاء وشراب ورياضة جزءاً من هذا الاستخلاف وصورة من صور العبادة، وعندها سيصبح التدخين والمسكرات والمنبهات والمخدرات جريمة في حق هذا الجسد وخيانة للأمانة.

عندها يستشعر المؤمن أمانة الجوارح ووجوب أن يحسن الاستخلاف في كل جارحة:
هل أحسنت الاستخلاف في عيني التي أبصر بها؟ هل استعملتها واستخدمتها في الحلال أم في الحرام؟ وهل غضضت البصر عن الحرام أم أطلقت له العنان؟ وهل فعلتها خير تفعيل؟ هل سخرتها في البحث والمطالعة والقراءة والتفكير وما فيه عمارة عقلي وروحي أم أرهقتها في المتعة والتسلية وفيما لا ينفع أو يفيد؟

هل أحسنت الاستخلاف في لساني وروضته على كل قول سديد،  أم أطلقته في الكذب والغيبة والنميمة والسباب واللعان أو لغو الحديث، وكذلك الحال في سمعي،  هل حميته أم جعلته عرضة لصخب القول أو اللحن في مجالس السوء أو الكلام البذيء؟

وكذلك الحال في أطرافي هل أحسنت الاستخلاف فيها؟ هل مشيت على قدمي إلى معصية أو إلى باطل؟ أو لوثت يدي في حرام أو كتبت بها كلمة عوناً لظالم؟!

وبإحياء مفهوم الاستخلاف سنتعامل مع الوقت كأمانة فنحسن رعايتنا له وتتضاعف قيمة إحساسنا بالزمن أضعافاً مضاعفة على قدر استشعارنا أو إدراكنا لمفهوم الاستخلاف فيه،  عندها لن يتسلل الوقت من أيدينا في سفاسف الأمور وفي القيل والقال، وسيصبح لقتل الوقت معنى القتل للإنسان. وهل الإنسان إلا دقائق وثوان كحبات رمل في ساعة الرمل، ما سقط منها لا يعود به الزمان؟

وسيصبح المال بمفهوم الاستخلاف مال الله ونحن مستخلفون فيه لا أكثر، فلا أحد يملك مالاً وإنما كل مال بين أيدينا وديعة لا تدوم وستعود يوماً للحي القيوم الباقي على الدوام، حقاً لو أنها دامت لغيرنا ما وصلت إلينا، واختبارنا وامتحاننا ومهمتنا هي أن نعطي كل ذي حق حقه منها،  بل عندما يعتقد الإنسان أنه المالك الحقيقي لهذا المال، يصبح المال سيده ويصبح هو الخادم لهذا المال.

بمفهوم الاستخلاف سنتعامل مع كل من حولنا وما حولنا من منطلق هذه الأمانة،  أبنائنا،  آبائنا أصدقائنا،  وظائفنا،  بيوتنا،  أعمالنا،  حياتنا كلها.

اضافة تعليق