أختي تسخر مني وتستهزيء بي.. كيف أتعامل معها؟

الإثنين، 23 يوليه 2018 04:30 م
أختي-تسخر-مني-وتستهزيء-بي



أختي الأكبر مني دائمًا ما تتعمد مضايقتي،  فهي تسخر مني وتستهزيء بي ولا تراعي مشاعري، فارق العمر بيننا 7 سنوات، وأنا أغضب وربما أبكي وحدي في غرفتي، ولا أعرف كيف أتعامل معها، فهي لا تبالي بأي شيء، حتى لو رأتني أبكي تظل تضحك؟
الرد:
لاشك أنك بحاجة يا عزيزتي لـ " فن " مناسب، للتعامل مع شخصية أختك، فالبعض مقابل استفزاز هذه الشخصية يتصرف بشكل طائش لا يؤدي إلى رد فعل جيد.
وعادة ما ينقسم الناس في تعاملهم مع هذه الشخصية إلى قسمين، أحدهما يقابل السخرية والإستهزاء بغضب وغلظة فيتفاقم الأمر ويصل للمشاحنات والشجار، وعندها يشعر المستهزيء أنه انتصر لأنه نجح في استثارتك، والآخر تجنبي، تجده يتعامل مع المراوغ بالإبتعاد وهذا أيضًا يشعره بالإنتصار.
والتعامل السليم والأقرب للصواب هو أن تتعاملي بجدية دون عمل اعتبار لها.
أظهري يا عزيزي ثقتك بنفسك أمام عينيها، مع تجاهل الكلمات، أو العبارات، أو الإيحاءات التي قامت بها، ثم واجهيها بكل ثقة عما تقصد، وغالبا لن ترد، أو ستجيب اجابات غير منطقية.
وليكن هدفك لدي التعامل معها أن تقطعي عليها إكمالها لمشروع تعكير مزاجك، فشعورها أنك لم تتأثري ولم تغضبي، يؤكد لها عدم نجاحها في استفزازك، وأنك واثقة بنفسك، ولن تدع أحدًا يضايقك بكلمات أو تصرفات عبثية.
وفيما عدا هذه الأوقات التي تضايقك فيها أختك، حاولي أن تتعاملي معها بلطف ومحبة، ربما باللين تقلع عن عاداتها السخيفة تلك معك .

اضافة تعليق