الأنانية.. لا تكن كالمنسحبين من " أحد"

الأحد، 22 يوليه 2018 10:22 ص
الأنانية


الأنانية.. أن يحب الإنسان نفسه، ورغم أنها صفة فطرية في كل فرد إلا أنها حينما تزيد عن المألوف تنقلب ضدها وتضر الفرد نفسه ومن حوله، فالإنسان الأناني لا يعترف بالخطأ أبدًا مهما حدث ولا يراعي مشاعر الآخرين أبدًا بل يحلل لنفسه كل شئ في سبيل مصلحته فقط. ولعل أبرز ما ذكر في الأنانية الذين نسوا أمر سول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة أحد ونزلوا من أعلى الجبل لينتهي الأمر بالهزيمة.. 

والتعامل مع الشخصية الأنانية يجب أن يكون بحذر وتروي لأنه بالأساس مرض نفسي يحتاج لعلاج فضلا عن أن الفرد الأناني نفسه عليه أن يجاهد نفسه لأقصى درجة حتى يخرج من هذا المريض الممقوت، قال تعالى في وصف المؤمنين الصادقين: "وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (9) سورة الحشر.

كما بينت السنة النبوية مدى فداحة الأنانية، فعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من يأخذ عني هؤلاء الكلمات فيعمل بهن أو يعلم من يعمل بهن؟ فقال أبو هريرة فقلت أنا يا رسول الله فأخذ بيدي فعد خمسا وقال اتق المحارم تكن أعبد الناس وأرض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس وأحسن إلى جارك تكن مؤمنا وأحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلما ولا تكثر الضحك فإن كثرة الضحك تميت القلب.


لذلك يجب على كل مسلم أن معتدلا في علاقاته بالآخرين، وقد جاء في الحديث الشريف أن حب الخير للناس من الإيمان، ومفهوم المخالفة أن ضعف حب الخير للناس من نقص الإيمان، فَعَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْه، عَن النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَـالَ: "لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ".

وقد امتدح الله تعالى الأنصار في محبتهم للمهاجرين ومؤاخاتهم وإيثارهم على أنفسهم، فقال تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾.

اضافة تعليق