ليه تروح المالديف.. وتسيب "مرسى علم".. سحر الطبيعة يخطف القلوب

السبت، 21 يوليه 2018 11:37 ص
01

تحولت جزر المالديف إلى وجهة سياحية تستحوذ على اهتمامات المصريين وغيرهم، في أعقاب الصور المتداولة للاعب الدولي محمد صلاح نجم منتخب مصر وفريق ليفربول الإنجليزي، في إحدى شواطء الجزر المعروفة بسحر جمالها، والتي استغلها المسئولون هناك في الدعاية السياحية.
 

وتقع جزر المالديف الصغيرة في قارة آسيا في المحيط الهندي، ويمر عليها خط الاستواء جنوباً، وكان يسميها العرب قديماً ذيبة المَهَل أو محلديب ويُرجح أنه قد تم تحريفه وأصبح ينطق مالديف.


لكن ما لا يعرفه الكثيرون أن في مصر مناطق تتمتع بنفس جاذبية جزر المالديف، وتحديدًا مدينة مرسى علم التي تطل على البحر الأحمر، التي تتميز بعدد من المحميات الطبيعية ونقاء مياه البحر، ومن بينها محمية وادى الجمال التى تقع فى جنوب المدينة، أغنى وديان الصحراء الشرقية لامتلاكها حيوانات بحرية وبرية، بالشواطئ الجذابة التى لم يرها الكثير، وبها أشجار المانجروف النادرة.


 وتبلغ مساحة محمية وادى الجمال تقريبًا 7450 كم²، بطول ساحلى 60 كم، وعرضه 60 كم، منها 50 كم فى الأودية الجبلية وتتمتع محمية وادى الجمال بمقومات بيئية وجمالية وعلمية وثقافية فريدة.
 

وتقطن بالقرب من شواطئها تجمعات بدوية تنتمى لقبيلة العبابدة، كما تعتبر شواطئها من أكثر الشواطئ التى تتكاثر بها الأسماك والحيوانات البحرية النادرة من بينها حيوان عروس البحر الثدى النادر.


وتزور منطقة القلعان تجمعات شبابية من وقت إلى آخر، لقضاء يوم كامل أو أكثر على شاطئ القلعان، وتتميز شواطئها بنقاء المياه وتهذيب شواطئها ومع تداخل المياه مع نبات المانجروف ما يعطى منظرًا رائعًا طوال اليوم.


وتضم محمية وادى الجمال أيضًا منطقة جبل حماطة، من أعلى جبال الصحراء الشرقية، وتمتلك أيضًا شواطئ منطقة حماطة وشعاب مرجانية مختلفة بمناطق عدة، ما جعل المنطقة مكانا مميزا لمحبى الغطس والرياضات البحرية من شتى أنحاء العالم.

وتتميز شواطئ محمية وادى الجمال بشكل عام بأنها شواطئ رملية، مع وجود أكثر من 140 نباتا تنمو داخل نطاق المحمية، ما جعل المنطقة تتكاثر بها الطيور بطريقة كبيرة وأصبحت منطقة مشاهدة الطيور وهجرتها خلال المواسم المختلفة لها.



بالنسبة بالجانب السياحى بالمحمية، فإن أغلب هواة ممارسة رياضة الغوص والسنوركل، من شتى أنحاء العالم يأتون خصيصًا للغطس فى الجزر القريبة والتابعة للمحمية للمشاهدة الكائنات البحرية والشعاب المرجانية مثل جزيرة حماطة والآخوين.


وكما تتنوع أماكن الاقامة تتنوع الرحلات السياحية ومقاصد المتعة والاسترخاء ومن بينها شوني باي في مرسى علم، الذي يتميز بجمال شعابه المرجانية الملونة علي امتداد750 مترا والتي يتجلي فيها إبداع الخالق والتي يمكنك الاستمتاع بأشكالها المتنوعة بمجرد وجودك علي سطح الماء, بالإضافة الي الثروة البحرية من كائنات نادرة مثل بقر البحر وسلحفاة الماء التي قد تفاجئك بالظهور فوق سطح الماء.

 


أما عشاق السفاري ورحلات الصحراء فيمكنهم صعود الجبال الرائعة و النزول إلى الوديان وصولاً إلى وادي الشيخ مالك في قلب الصحراء70 كم ما بين القصير و مرسي علم. يستمتع خلالها الزائر بالطبيعة الصحراوية والاشجار البيئية, كالسنط والأكاسيا, ويعيش مع البدو ثقافتهم وعاداتهم ويأكل من طعامهم.

اضافة تعليق