أشهر الحيل التي تستخدمها المطاعم والمحلات لزيادة فاتورتك

الجمعة، 20 يوليه 2018 08:55 م
تنزيل (1)


تتحسس محفظتك، تتحير، أين أنفقت كل هذا المال ومتى، ولم، أسئلة لا تنتهي والإجابة هي أنك تتعرض بشكل غير مباشر لزيادة فاتورتك بإرادتك على الرغم من حرصك على التوفير، وإليك أكثر الحيل المستخدمة من قبل المحلات التجارية، المطاعم،  الشركات والمؤسسات التي تغريك بالشراء على الرغم من عدم احتياجك لمنتجاتها أحيانًا:


- تسهيل عماية " الدفع " بواسطة الكاش فيزا، فبطاقة الإئتمان تجعلك تنفق دون أن تدري، وبحسب الدراسات الخاصة بسلوك المتسوق وجد أن الأفراد تنفق في العادة المزيد من الأموال عند الدفع ببطاقات الائتمان، كما أن الشعور بالألم الفوري بعد الدفع بواسطة الموال النقدية مخفف في حالة البطاقات مما يساعد على الإنفاق.
- العروض، فالمكافآت المغرية مهمة لتقليل الشعور بالألم بعد الدفع بواسطة البطاقة، فيتم الإعلان عن أنه كلما استخدمت بطاقتك أكثر زادت فرصتك للحصول على رحلة سفر جوية مثلًا.
- أما في المطاعم فغالبًا ما تستخدم حيلة " هندسة قوائم الطعام " وهي صناعة قائمة بذاتها، هدفها تصميم قوائم الطعام بطريقة تشجع الزبون على إنفاق المزيد من المال، بل والعودة مجددا لنفس المكان.
يقول غريغور راب، مصمم قوائم الطعام من كاليفورنيا: "قد يستغرق تصميم قائمة الطعام أكثر من 18 شهرا؛ لاختبار كل شيء فيها 3 مرات ".
ويشمل ذلك، وزن القائمة، فقوائم الطعام ذات الوزن الأثقل توحي بالتواجد في مؤسسة راقية، وبالتالي توقع مستويات خدمة رفيعة المستوى، ونوع الخط، فالخط المائل ينقل تصورًا جيدًا عن الجودة، واستخدام الخط المعقد يحمل تصورًا عن مذاق الطعام، ويربط العملاء بين نوع الخط الدائري المزخرف وبين المذاق الحلو للأطعمة، أما اللغة الوصفية فهي تستخدم لنقل انطباع جيد عن جودة المنتج، وإعطاء صنوف الطعام أسماء وصفية يزيد من نسبة مبيعاتها إلى 27 % في بعض الحالات، إليك مثال:
" لحوم الشاورما لدينا من مزارعنا رأسًا "، حيث يرى العملاء أن الطعام تكون جودته أعلى بذكر مكان أو مزرعة أتى منها، وبحسب دراسات فإنه  كلما استخدمت كلمات أكثر لوصف صنف ما من الطعام، يكون سعره أعلى، مقارنة بذكر اسمه فقط.
وفي هندسة قوائم الطعام أيضًا، يتم وضع الأطباق الأغلى سعرا في المقدمة يجعل أسعار الأطباق التي تأتي بعد ذلك “معقولة”، ما يدفع الأفراد إلى الإقبال عليها، وهي وسيلة تجعل كثيرا من المطاعم تحقق أرباحا كبيرة، ويستخدم اللون الأخضر  للإيحاء بأن الطعام المقدم صحي وطازج، اللون البرتقالي لتحفيز الشهية، أما الصور فيتم تقديم الصنف ملحقا بصورة له تأثير كبير، لأن أدمغتنا سـ”تتذوق” الطعام في الصورة أولا، وأخيرًا يفضل عدم كتابة رمز العملة مثل: ر. س، ريال، LE، $، والاكتفاء بالرقم، فوجود العلامة تمثل شيئا مؤلما يذكر العملاء بأنهم سينفقون أموالهم، لكن مجرد ذكر السعر يمكن أن يخفف هذا النوع من الألم".

اضافة تعليق