افرح.. فالنبي «ضَحِكَ حَتَّى بَدَتْ نَوَاجِذُهُ»

الخميس، 19 يوليه 2018 11:47 م
افرح

للأسف يشيع البعض ممن لا علم لهم بأمور الدين الصحيح، أن الفرح ليس من الإسلام، بل ويصل الأمر لحد اتهام من يفرح بأنه قلبه ميت.. إلا أن الحقيقة تختلف كليًا عن هذا الهراء.. وقد أمرنا الله تعالى بالفرح بالأمور العظيمة المتعلقة بمرضاة الله والدار الآخرة الباقية، قال سبحانه: ﴿ قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ ﴾ [يونس: 58].

والفرح صفة كمال لله تعالى تليق بجلاله سبحانه وتعالى، وهي في منتهى الكمال، فقد جاء في حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «لَلَّهُ أَشَدُّ فَرَحًا بِتَوْبَةِ أَحَدِكُمْ، مِنْ أَحَدِكُمْ بِضَالَّتِهِ؛ إِذَا وَجَدَهَا» رواه مسلم. ففي الحديث: حث على التوبة؛ لأن الله سبحانه يحبها، وهي من مصلحة العبد. وفيه: إثبات الفرح لله عز وجل، فهو سبحانه وتعالى يفرح ويغضب، ويَكره ويُحب، لكن هذه الصفات ليست كصفات المخلوقين ﴿ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ ﴾ [الشورى: 11] إذاً فرح الله تعالى فرح يليق بعظمته وجلاله، ولا يُشبه فرح المخلوقين.

وكثير من الناس يُنعم الله تعالى عليهم بنعمٍ شتَّى، ولكنهم لا يلتزمون السكينة حال الفرح؛ بل يتجاوزون في ذلك إلى ما لا يُحبه الله تعالى؛ كما قال قوم قارون له: ﴿ لاَ تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الْفَرِحِينَ ﴾ [القصص: 76]. فالله تعالى لا يُحب الفرحَ الذي ينقلب إلى فسقٍ وفجور، وفسادٍ واعتداء، وإنما المطلوب هو الفرح المعتدل المنضبط بضوابط الشرع والعقل، فالإنسان في حال الفرح محتاج إلى السكينة؛ لئلاَّ يتحوَّل فرحه إلى فرح يُبغضه الله تعالى، ولا يُحبه ولا يحب أهله.

وقدوتنا هو النبي الكريم صلى الله عليه وسلم الذي كان فرحه منضبطاً بضوابط الشرع الحنيف، فليس بالضَّاحِك الذي أسرف على نفسه، وليس بالذي تقمَّص شخصية الحزن والكآبة، فهو وسطٌ في الحزن والفرح، وفي كل شيء، وكان ضَحِكُه صلى الله عليه وسلم ابتساماً، وكان يبتسم كثيراً، والضحك نادر في حياته، وأكبر ضَحِكِه - كما ورد في الحديث - أنه «ضَحِكَ حَتَّى بَدَتْ نَوَاجِذُهُ» رواه البخاري ومسلم.

قال جرير بن عبد الله - رضي الله عنه: «مَا حَجَبَنِي رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم مُنْذُ أَسْلَمْتُ، وَلاَ رَآنِي إِلاَّ تَبَسَّمَ فِي وَجْهِي» رواه البخاري ومسلم. فالنبي الكريم صلى الله عليه وسلم اشترى بهذا التبسُّم قلوبَ الناس والقبائل والشعوب، قال الله تعالى: ﴿ فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنْ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ﴾ [آل عمران: 159].

ومن هنا نعلم أن الفرح المحمود هو الفرح بنعمة الله تعالى وتوفيقه للطاعات والقربات، أو بانتصار الحق على الباطل؛ كما قال سبحانه: ﴿ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللَّهِ يَنصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ ﴾ [الروم: 4، 5].

اضافة تعليق