غدر الصحاب يهدد حياتي

الخميس، 19 يوليه 2018 12:08 م
غدر الصحاب أقوي ما يهدد حياتي

 
أنا شاب 28 عامًا بسبب ضغوط ومشاغل الحياة أصبحت أفضل العزلة، وقلة الكلام، فمؤخرًا تأكدت أن الكلام لا قيمة، بسبب عدم تقدير البعض لثقتي بهم، ولكن الأمر أرهقني كثيرًا فأنا شخص اجتماعي بطبعي، فماذا أفعل حتى أعود إلى حياتي بصورة طبيعية؟
(أ‌. ح)


عليك عزيزي أن تختار في البداية من تتحدث معه وتفضفض له، فلا تظن أن الجميع سيء؛ فمثلما يوجد الشر يوجد الخير، ولكن المهم حسن الاختيار، ابحث عن هواية تحبها ومارسها باهتمام وحب ومواظبة.

ابحث عن نقطة تميز بداخلك، أو نقطة تستطيع التميز فيها، وكرس لها جزءًا كبيرًا من وقتك واهتم بتطويرها وإخراجها للنور، وقتها ستتغير حياتك تمامًا بإذن الله، ولا تنس أن تقربك إلى الله وحسن علاقتك به سيغير حياتك للأفضل لا محالة.

اضافة تعليق