احذر أن تسرق صلاتك.. فأقبح بها من سرقة

الأربعاء، 18 يوليه 2018 10:36 ص
الخشوع-روح-الصلاة

تحاوطنا الدنيا من كل جانب وتشغلنا همومها وأمورها التي لا تنتهي، وبات للأسف لا يحلو لنا التفكير في شئونها إلا وقت الصلاة.. فنقف ونكبر ونسجد ونسلم دونما أن نستشعر حلاوتها.. فالخشوع في الصلاة أهم ما فيها، قال تعالى: ﴿ قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ ﴾ [المؤمنون:1-2]، فعندما يخشع المؤمن في صلاته فإنه يشعر بالخضوع والذل والطمأنينة والفقر إلى الله تعالى، فتراه يقشعر جلده من خشية الله، ويصرف ذهنه عن كل ما سواه، فإنه قائم بين يدي ملك الملوك وجبار السماوات والأرض، الذي بيده ملكوت كل شيء، وإليه مصير الخلائق كلها.

وقال صلى الله عليه وسلم: (ما من أحد يتوضأ، فيُحسن الوضوء، ويُصلي ركعتين، يُقبل بقلبه ووجهه عليهما - إلا وجبت له الجنة)؛ (رواه مسلم).

وتوضأ النبي صلى الله عليه وسلم يومًا بين يدي أصحابه، ثم قال: (مَن توضأ وضوئي هذا، وصلى ركعتين لا يُحدِّث فيهما نفسه بشيءٍ، غفَر له ما تقدم من ذنبه)؛ (متفق عليه).

وفي المقابل: يقول صلى الله عليه وسلم: (إن الرجل لينصرف من صلاته، وما كُتِب له إلا عُشرها وتُسعها، وثُمنها وسُبعها، وسُدسها وخُمسها، ورُبُعها وثُلُثها ونصفها)؛ (رواه أحمد وأبو داود وغيرهما بسند صحيح).

وقال صلى الله عليه وسلم: (أَسوأ الناس سرقةً الذي يَسرق في صلاته)؛ فتعجب الصحابة الكرام وقالوا: يا رسول الله، كيف يسرق أحدنا في صلاته؟ فقال: (لا يتم ركوعها ولا سجودها ولا خشوعها)؛ (رواه أحمد والحاكم).

وإنما كان أسوأ الناس سرقة؛ لأنه يسرق في بيت الملك وهو واقف بين يديه، ليس بينه وبينه ترجمان ولا حاجب، ولأن سارق الدنيا ينتفع بما يسرقه ويتمتع به، أما هو فيسرق من حق نفسه في الثواب، فيشتري بذلك العقاب في الآخرة، فأقبح بها من سرقة! وأعظم بها من جناية!

ولأن الصلاة الخاشعة هي الصلاة التي لها الأثر في الحياة؛ كما قال تعالى: ﴿ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ ﴾ [العنكبوت: 45].

ولذلك فإن كثيرًا من الناس يُصلي، ثم يخرج ينظر إلى الحرام أو يأكل الربا، أو يظلم الناس.. لماذا لم تَنههم صلاتهم عن الأقوال والأعمال المنكرة؟ أين أثرُ صلاتهم في حياتهم؟ لماذا لا يتغيَّرون بالصلاة؟

الجواب: لأنهم لا يُحسنون الصلاة، إنهم بحاجة إلى أن يعرفوا لِمَن يصلون؟ لمن يركعون ويسجدون؟ وبين يدي مَن يقفون؟.

اعتناء السلف رضي الله عنهم بالخشوع في الصلاة:
• صَعِدَ عمر بن الخطاب المنبر يومًا، فقال: "إن الرجل ليَشيب عارضاه في الإسلام، وما أكمل لله تعالى صلاة، قيل: وكيف ذلك؟ قال: لا يتم خشوعها وتواضعها، وإقباله على الله فيها".

• قال حذيفة: "إياكم وخشوع النفاق! فقيل: وما خشوع النفاق؟ قال: أن ترى الجسد خاشعًا والقلب ليس بخاشع".

• كان أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه إذا حضرت الصلاة يتلوَّن وجهه، فقيل له يومًا: ما لك يا أمير المؤمنين؟ فيقول: جاء وقت أمانة عرضها الله على السموات والأرض، فأبينَ أن يَحملْنَها وأشْفَقْنَ منها وحملتُها".

• وكان علي بن الحسين يعتريه ذلك عند الوضوء، فيقول: أتدرون بين يدي مَن أريد أن أقوم؟.

اضافة تعليق