كيف تمارس المسئولية الأسرية بـ " فن " ؟!

الثلاثاء، 17 يوليه 2018 06:29 م
مسئولية-العائلة





غالبًا ما نفهم أن المسئولية تعني أن تكون متواجدًا في حياة شخص أو أشخاص وتقوم تجاههم بواجبات حيوية، في دوائرك سواء كانت أسرية، عمل، إلخ، فالمسئولية الحقيقية لدينا تعني أن تساعد أشخاص، تؤدي لهم انجازات، تكون منقذًا هذا هو المفهوم الشائع، وفي علم الإدارة  يتم تعريف المدير أو المسئول الناجح على أنه من لا يؤثر وجوده أو غيابه على مسيرة العمل، فالمدير الناجح ليس هو الـ " one man show " ولكنه هو من  يقوم بتأهيل وتدريب الشركاء، يكسب مهارات ويعطي المعلومات بحيث تنفذ المهام في حالة عدم وجوده.
فكيف يكون المسئول " المدير " في العلاقات  الإنسانية،  مسئولًا ناجحًا؟!
يقول الإستشاري أحمد خضر الزيات خبير التنمية الذاتية واعداد المدربين: لكي تصبح مسئولًا ناجحًا في العلاقات لابد أن  تفكر في كيفية قيامك بالمسئولية وأنت مختفي، أن تدرب أفراد أسرتك على عدم الإنهيار بعد الفقد، فهو وارد الحدوث، بل حتمي بالوفاة أو السفر أو المرض حتى الإنشغال، ولذا فالمسئولية " فن " ، إن دور الأب أو الزوج هو التأهيل الدائم وليس الإنقاذ الدائم .
ويضيف: " أنت مطالب بأن تدرب زوجتك، وأطفالك، تدريجيًاعلى انجاز مهام تقوم بها أنت لهم، أنت مطالب بأن تكون مسئولًا بشكل حقيقي، مرتديًا ثوب المستشار وليس المنقذ، القائم بكل المهام، محتفظًا بحصرية تدارك الأمور، والتصرف، والمعلومات والمهارة، لن يؤدي بك لشيء ايجابي لا لهم ولا لنفسك، إذا لابد لك أن تدربهم على مواجهة تحديات الحياة بشكل فردي، عندها فقط تطمئن لحسن آداءك للمسئولية.
وتذكر دائمًا أن المسئولية الباقية، الدائمة، هي التي تتم بهذه الكيفية أما غير ذلك فهي مسئولية مؤقتة تنتهي باختفاءك، وانهيار البنيان".  

اضافة تعليق