احذر خطر كتم العطس

الثلاثاء، 17 يوليه 2018 02:01 م
عطس



اعتدت علي كتم العطس، ولكن الأمر يؤرقني كثيرًا ويشعرني بالصداع، فماذا أفعل؟
(و.س)


توضح دراسة حديثة أجريت على إحدى الحالات المصابة، أن كتم العطس قد ينتج عنه تمزق في الحلق إلى جانب أضرار بدنية أخرى خطيرة.
 
فكتم العطس عن طريق الضغط بشدة على الأنف، مع إغلاق الفم بقوة، يؤدي إلى شعور مؤلم  يشبه "الفرقعة" في الحنجرة.

وأوضحت الدراسة أن أحد الرجال البريطانيين قام بكتم العطس، ما أدى إلي ظهور انتفاخ وتورم في الرقبة، وتلا ذلك معاناة شديدة وصعوبات في الكلام والبلع، واستغرق الأمر قضاء 7 أيام في المستشفى تم تغذيته خلالها بأنبوب أنفي معدي، حتى تم شفاؤه بشكل كامل.
 
يعتقد الكثير أن العطس في بعض الأماكن، أو خلال بعض المناسبات أمر غير ملائم وغير جيد، وهذا أمر خاطئ فإن لكتم العطس أضرارًا كثيرة، فقد يندفع الهواء بشدة بشكل عكسي حين لا يجد طريقًا له إلى الخارج عبر مساره الطبيعي، ما يؤدي إلى تمزيق الأنسجة الرخوة في الحلق بسبب الضغط الناجم عن العطس.

عندما يخترق الغشاء المخاطي جسم غريب كالغبار أو الجراثيم أو أي من مسببات الحساسية، فإن ذلك يؤدي إلى تهيج النهايات العصبية، فيعمل الجسم بشكل غريزي على التخلص منه فورًا من خلال العطس، والذي يعتمد في قوته على سعة الرئة وحجم الأنف.

وقد تصل قوة العطس وسرعة اندفاع الهواء إلى 100-500 ميل في الساعة، لذا يؤدي الضغط على الأنف أو إغلاق الفم إلى تغيير مسار الهواء المندفع وعودته إلى الداخل، ما يتسبب في أضرار غير متوقعة.

اضافة تعليق