"فوبيا" الاحتفال بعيد الميلاد

الثلاثاء، 17 يوليه 2018 01:51 م
فوبيا الاحتفال بأعياد الميلاد

 
أنا فتاة انطوائية، لا أحب التعامل مع الناس، فأنا غير اجتماعية بالمرة، عادة ما يحاول إخوتي وأقاربي مفاجأتي بحفلات أعياد الميلاد، لكنهم لا يشعرون بي ولا بحزني حيال هذا الأمر، فأنا لا أحب الاحتفالات بشكل عام والاحتفال بعيد ميلادي بشكل خاص، فهل أنا مريضة نفسية؟
(ش. م)


تقول الدكتورة نادين مجدي، الاستشارية النفسية:

البعض يشعر بالضيق الشديد عند الاحتفال بأعياد ميلادهم، خاصة إن كانوا غير اجتماعيين، حيث أنهم يشعرون بالإحباط، لأنه يجب عليهم الفرح والحب والتواصل مع الآخرين، وهذا عكس طبيعتهم، فهم لا يحبون الحفلات التي تمتلئ بالصخب والمرح.
 
والاحتفال بأعياد الميلاد يعني لدى البعض التقدم في العمر ما يزيد شعورهم بالحزن، فالبعض يري أنه بمرور عام وراء عام فإنه يقترب أكثر وأكثر من الموت، وهذا تفكير تشاؤمي خاطئ.
 
فالأشخاص الذين لا يحبون أن يكونوا محل اهتمام الآخرين، أو أن ينظر إليهم الجميع، يرون أعياد الميلاد بمثابة كابوس، ومحاولة تجميع عدد كافٍ من الأشخاص لدعوتهم إلى حفل عيد ميلاد شيء أليم بالنسبة لهم.
 
يجب عليك عزيزتي الالتفات إلى اللحظة الحالية، ومحاولة التخلص من هذا التفكير التشاؤمي الخاطئ، فلا يمكننا توقيف العقل، لكن يمكن اختيار ما يمكن قوله لأنفسنا، عليك فهم ما يجعلك سعيدة، وما عليه فعله في هذا اليوم لتحقيق ذلك.
 


اضافة تعليق