البناطيل المقطعة.. المرقعة.. الساقطة..الضيقة.. موضة خارج نطاق القيم

الإثنين، 16 يوليه 2018 07:56 م
البناطيل المقطعة

نعم أنت حرة وعاقلة وتستطيعين تدبير أمورك واختيار ما ينفعك.. لكنكِ لابد أن تعلمي ان حريتك هذه مشروطة بضوابط دينية وأخلاقية واجتماعية ليست قيدًا على حريتك بل تنظيمًا لها.

البنات في سن المراهقة وهو سن إثبات الذات ينجرفن أحيانا للموضة دون التفكير، وبحكم التقليد الأعمى جاءت إلينا أزياء غريبة على مجتمعاتنا العربية والإسلامية المحافظة.


فإذا كنا قديما -وما زلنا- نعيب بعض الأزياء كونها مقطعة أو ضيقة أو باهتة الألوان.. فمن يتصور أن كل هذه الأشياء التي ننكرها باسم الفطرة باتت موضة يجري وراءها بناتنا؟! 

ما معنى أن تخرج بنت وهي ترتدي بناطيل مقطعة وساقطة ومرقعة في أكثر من موضع فيها، تظهر بعض جسدها وهي تمشي كأنها تتباهي بضربها لكل قيم المروءة والحياء بعيدا عن الدين الذي لم يعد له مساحة في تفكيرها.


الإسلام لم يحرم الموضة واتباع أحدث الصيحات لكنه في الوقت نفسه ضبط الأمور وأظهر حدود العورة ودعا للتستر والعفاف والحياء؛ فحرم التبرج والتقليد الأعمى فليس كل ما هو جديد يناسب ديننا..الإسلام لم يحرم الموضة واتباع أحدث الصيحات لكنه في الوقت نفسه ضبط الأمور وأظهر حدود العورة ودعا للتستر والعفاف والحياء؛ فحرم التبرج والتقليد الأعمى فليس كل ما هو جديد يناسب ديننا..

وما يظهر الآن وما ينتشر من هذه الملابس المستفزة خارج عن كل التصورات والقيم والمثل للمجتمعات السوية.

اضافة تعليق