مزاجك جيد أم سيء .. فتش عن المشاعر!

الأحد، 15 يوليه 2018 07:23 م
المشاعر


على الرغم من الإختلافات بين المزاج والمشاعر، حيث أن المشاعر لا تستمر سوى دقائق أو ثوان بينما يمكنك أن تمضي ساعات أو يوم وربما أيام في مزاج جيد أو سيء، كما أن المشاعر ترتبط بشخص أو موقف، والمزاج يبدو أكثر تعقيدًا فقد يبدو لنا أنه إحساس عام وليس ردة فعل لأمر معين، وأن المشاعر أشد من المزاج فهي التي تجعلنا نشعر بالبهجة، أو الخوف الشديد، بينما لا يدرك المرء أنه في مزاج سيء إلا إذا تعرض لموقف كاشف لإستجابته، إلا أن معظم الدراسات والأبحاث بهذا الصدد تشير إلى ارتباط المزاج بالمشاعر على الرغم من التباينات الواضحة بينهما.
فأنت عندما تكون في مزاج سيء، ستكون ميالًا للمرور بمشاعر سلبية مثل الحزن، الغضب، وعندما  تكون في مزاج جيد، ستكون ميالًا للشعور بالفرح أو التفاؤل، وهكذا يمكن القول أن  طبيعة المشاعر تخبرنا عن المزاج، إنه يشبه نزعة الملح للذوبان في الماء، فإذا كنت في مزاج جيد، ستعمل وظائفك العضوية وتفكيرك الباطني بطريقة تجعلك تميل لتفسير المواقف الجديدة بصورة إيجابية.
ولإرتباط المزاج بالمشاعر فإنك إذا كنت تملك بعض العلامات الفيزيولوجية للمشاعر الجيدة مثل انتظام دقات القلب، وانتظام التنفس، ومستويات الكولسترول، وإذا كنت تقوم بتقدير إيجابي للأمور، ستجعلك العمليات الباطنية التي تحدث في دماغك تستجيب للمواقف الجديدة بمشاعر إيجابية، ويكون مزاجك جيدًا.

اضافة تعليق