اعرفها وتجنبها.. 3 أشياء تؤدي لاختيار طعام غير صحي

الأحد، 15 يوليه 2018 05:40 م
الموسيقى-الصاخبة-والإجهاد-والإثارة-تؤدي-لإختيارات-غذائية-غير-صحية


اكتشف باحثون أن الأسباب والدوافع وراء اختيارات وجبتك لدي دخولك أحد المطاعم، هي مؤثرات لا علاقة لها بالجوع .
فقرارك النهائي عما إذا كنت ستختار طبقًا من الخضروات المشوية أم البيتزا سيكون متعلقا بأشياء كثيرة منها، الأجواء العامة  في المطعم أو المتجر، مدى الإجهاد الذي تعانيه، والإثارة الموجودة حولك.
ففي هذا السياق، أظهرت دراسة شاملة ومدهشة،  أجراها الباحثون التسويقيون في أمريكا والسويد، أن مقدار الموسيقى المحيطة مؤثر، وأن الأجواء الأكثر ضجيجًا تدفع الزبائن لقرارات متساهلة، وأوضح الفريق في دورية أكاديمية العلوم التسويقية بالتفصيل؛ كيف أن الإجهاد والإثارة معروفان أنهما يقودان للبحث عن الأطعمة الغنية بالسكر والدهون، لأن هضمها يبطئ نشاط أنظمتنا العصبية المثارة، ونظرًا للصلات بين زيادة مقدار الصوت والضغط النفسي، وبين الموسيقى الهادئة والاسترخاء، فمن المنطقي أن تدفع الأجواء ذات الموسيقى المحيطة الصاخبة الناس إلى اختيار أطعمة غير صحية، والعكس بالعكس.
من جهتهم، ولإختبار صحة هذه الفرضية، أجرى الفريق سلسلةً من التجارب التي تقارن بين الخيارات المتخذة عند تشغيل موسيقى ذات شدة 55 ديسيبل، والأخرى المتخذة عند شدة 70 ديسيبل ( للتنويه: يبلغ صوت المكنسة الكهربائية حوالي 70 ديسيبل، وصوت المحادثة الهادئة حوالي 50 ديسيبل).
وفي تقييمين حقيقيين، هُيِّئَ مزيج متعدد الأصناف في كل من متجر البقالة والمقهى، ليكون مستوى الصوت منخفضًا لمدة يوم كامل، ثم عاليًا ليوم آخر في وقت لاحق من الأسبوع.
رهنت الإيصالات المستلمة في كلا اليومين أن الزبائن قد اشتروا الوجبات السريعة بمعدل أقل باليوم الذي أخفض فيه الصوت، لقد اختار معظم الزبائن أطعمةً غير صحية عندما تعرضوا لموسيقى صاخبة، سواء كانت كلاسيكيةً أم آلية.
وخلصت التجارب إلى أنه كلما كان صاحب المتجر مروجًا لسلعة صحية ذات هامش أمان مرتفع، أو يبيع أطعمة صحية فإن يبقي مستوى الصوت منخفضًا، أما مطاعم الوجبات السريعة والأطعمة غير الصحية فغالبًا ما يبقي أصحابها الصوت عاليًا، صاخبًا، للإغراء، وهو ما يجب أن ينتبه إليه الزبائن.

اضافة تعليق