لا تتأخر عن عيادة المريض.. ستجد الملائكة تصلي عليك

السبت، 14 يوليه 2018 11:35 ص
زيارة المريض

للأسف بات وجود مريض في كل منزل ظاهرة طبيعية في هذا الزمان، مع كثرة الأطعمة الفاسدة والهواء غير النقي وغيرها من العوامل التي توعك الإنسان.. من منا يحافظ على زيارة المريض، فلو عرفنا ثواب هذا الأمر لتنافسنا عليه.

وزيارة المريض من الأعمال الصالحة التي أمر الإسلام بها، ورتب على ذلك الثواب العظيم، فقد روى البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث البراء بن عازب رضي اللهُ عنه قال: أَمَرَنَا النَّبِيُّ صلى اللهُ عليه وسلم بِسَبْعٍ: "أَمَرَنَا بِاتِّبَاعِ الْجَنَائِزِ، وَعِيَادَةِ الْمَرِيضِ، وَإِجَابَةِ الدَّاعِي، وَنَصْرِ الْمَظلُومِ، وَإِبْرَارِ القَسَمِ، وَرَدِّ السَّلَامِ، وَتَشْمِيتِ الْعَاطِسِ".

وروى البخاري في صحيحه من حديث أبي موسى رضي اللهُ عنه قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى اللهُ عليه وسلم: "أَطْعِمُوا الْجَائِعَ، وَعُودُوا الْمَرِيضَ، وَفُكُّوا الْعَانِي".

وعيادة المريض من حقوق المسلم على أخيه المسلم، روى البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث أبي هريرة رضي اللهُ عنه أن النبي صلى اللهُ عليه وسلم قال: "حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ سِتٌّ": قِيلَ: مَا هُنَّ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: "إِذَا لَقِيتَهُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ، وَإِذَا دَعَاكَ فَأَجِبْهُ، وَإِذَا اسْتَنْصَحَكَ فَانْصَحْ لَهُ، وَإِذَا عَطَسَ فَحَمِدَ اللَّهَ فَشَمِّتْهُ، وَإِذَا مَرِضَ فَعُدْهُ، وَإِذَا مَاتَ فَاتَّبِعْهُ".

وبيَّن النبي صلى اللهُ عليه وسلم أن عيادة المسلم لأخيه المريض طريق إلى الجنة، روى مسلم في صحيحه من حديث ثوبان أن النبي صلى اللهُ عليه وسلم قال: "إِنَّ الْمُسْلِمَ إِذَا عَادَ أَخَاهُ الْمُسْلِمَ لَمْ يَزَلْ فِي خُرْفَةِ الْجَنَّةِ حَتَّى يَرْجِعَ"، قِيلَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ: وَمَا خُرْفَةُ الْجَنَّةِ؟ قَالَ: "جَنَاهَا". قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: "أي أنه يجني من ثمار الجنة مدة دوامه جالساً عند هذا المريض".

وأخبر النبي صلى اللهُ عليه وسلم أن عيادة المسلم لأخيه المريض سبب لصلاة الملائكة عليه، روى الترمذي في سننه من حديث علي رضي اللهُ عنه قال: سمعت رسول الله صلى اللهُ عليه وسلم يقول: "مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَعُودُ مُسْلِمًا غُدْوَةً، إِلَّا صَلَّى عَلَيْهِ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ حَتَّى يُمْسِيَ، وَإِنْ عَادَهُ عَشِيَّةً، إِلَّا صَلَّى عَلَيْهِ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ حَتَّى يُصْبِحَ، وَكَانَ لَهُ خَرِيفٌ فِي الْجَنَّةَِ". والغدوة ما بين الفجر وطلوع الشمس، والمراد أول النهار، والعشية من زوال الشمس إلى الغروب، والخريف أي بستان.

اضافة تعليق