غدًا.. انطلاق مبادرة التوعية بالمخاطر الإباحية في الأردن

السبت، 14 يوليه 2018 10:20 ص
QZURabLt_400x400



تشهد المملكة الأردنية، غدًا، انطلاق مبادرة "الأسبوع العربي للتوعية بمخاطر الإباحية"، والتي تستمر حتى 21 يوليو الجاري، وذلك للعام الثاني، تحت شعار: "حاربوا المخدر الجديد". 

وصرح الدكتور محمد السيد عبد الجواد، قائد ومؤسس فريق "واعي"، ومدير موقع علاج إدمان الإباحية بأن الهدف من المبادرة توعية المجتمع من خطر الإباحية على الدماغ والعلاقات والمجتمع.

وأشار إلى أن "المبادرة تهدف إلى التوعية وحماية مجتمعنا العربي من هذا الإدمان السلوكي الخطير الذي لا يقل خطره عن إدمان المخدرات، والذي أطلق عليه مسمى "الكوكايين البصري" visual cocaine".

وأوضح أن الهدف من المبادرة هو تقديم النصيحة والدعم لكل من يعاني من إدمان الإباحية وكشف زيف الإباحية وأسرارها الخادعة وتوضيح مخاطرها على الدماغ والأسرة والمجتمع.

وقال عبدالجواد، إنه سيتم عقد عدة ندوات تحت عنوان " الفخ"  بعدة جامعات اردنية، بمشاركة الاتحادات الطلابية الجامعية، وهي: الجامعة الأردنية (يوم الاحد الموافق 15 يوليو)، وجامعة اليرموك (يوم الاثنين 16 يوليو)، وجامعة مؤتة (17 يوليو)، والكلية الجامعية بعجلون التابعة لجامعة البلقاء (يوم الأحد 21 يوليو).

وذكر أنه سيتم خلال الندوات مناقشة خطر الفخ الإباحي وأسباب الوقوع فيه، وكيفية النجاة منه بطرق علمية وعملية تطرح لأول مرة في العالم العربي.

كما سيتم عقد ندوتين لتوعية الآباء والأمهات بكيفية حماية أبنائهم من خطر الإباحية؛ الأولى بالمركز الثقافي الإسلامي التابع للجامعة الأردنية (يوم الاربعاء 18 يوليو)، والثانية بأكاديمية غاية للتدريب بإربد (الخميس 19 يوليو).

وسيتم إقامة دوري كرة قدم بعمان خلال الأسبوع العربي تحت شعار: "حاربوا المخدر الجديد"، للتأكيد على أهمية الرياضة في تغيير نمط حياة الإنسان الة الأفضل وذلك باستبدال العادات السيئة بالعادات الصحية الجيدة ومن أهمها الرياضة.

وتشير الإحصاءات إلى أن بعض الدول العربية احتلت مراتب متقدمة في زيارة المواقع الإباحية عالميًا.

ويقول مؤسس فريق "واعي"، ومدير موقع مكافحة الإباحية، إن   "أضرار الإباحية تتخطى قدرة الأفراد لعلاجها وحدهم، والجهود المبذولة لمنع مشاهدة وإدمان الإباحية، وتعليم الأفراد والعائلات بأضرارها وتطوير برامج علاجها يجب أن تتم بطريقة منظمة بحيث تحيط بآثارها الواسعة حتى تواجه البيئة المسممة جنسيًا والتي تحاول الإباحية خلقها".

وشدد على أن "التوعية بمخاطرها وآثارها السيئة في عالمنا العربي أصبح واجبًا على من يستطيع، بداية منا نحن وحتى كل شخص يسمع بدعوتنا".

يذكر أنه خلال انعقاد الأسبوع العربي الأول في الفترة من 11 إلى 17 أبريل 2017، نظم اول مؤتمر علمي يناقش خطر الإباحية على الدماغ والعلاقات والمجتمع، بحضور نخبة من اساتذة الطب النفسي والإعلاميين والشخصيات العامة.

اضافة تعليق