5 نصائح لتخطي الخوف من مقابلات العمل

الجمعة، 13 يوليه 2018 02:06 م
أهم النصائح لتخطي الخوف من مقابلات العمل


أنا أحمد 24 عامًا، حديث التخرج، حيث تخرجت في كلية دار العلوم جامعة القاهرة، وكنت أتدرب أثناء الدراسة في بعض الصحف، وبعد التخرج تقدمت لإحدي شركات "الميديا" ولدي مقابلة، لكني أخشى ألا أستطيع أن أقدم نفسي بالشكل المطلوب؟

يجب أن تعلم جيدًا أنه لا داعي للخوف والرهبة، فما عليك إلا عرض ما قمت بإنجازه مسبقًا في مجال تخصصك أو بأي المجالات الأخري التي عملت بها، وأعلم أن هناك بعض الأسس والمعايير التي يتم تقييم المتقدمين للوظائف من خلالها حتي يتم اختيار الأنسب ومن هذه الأسس والمعايير:

1- اهتمامك بالشركة وطبيعة عملها
"ما الذي يدفعنا لتوظيفك؟" فالشركة ترغب في معرفة ما إذا كنت مهتماً بهم بدورك وبطبيعة عمل الشركة، والخدمات أو المنتجات التي تقدمها، ومسؤوليات العمل التي ستتحملها كموظف في هذه الشركة أم لا.

لذا، عندما يتم طرح هذا السؤال عليك كمرشح، تذكر إظهار مدى حماسك للانضمام لهذه الشركة.

2- مدى ملائمتك للشركة

يجب أن تُظهِر إجابتك مدى ملائمتك للوظيفة الشاغرة، وعليك استغلال هذه الفرصة للتحدث عن إنجازاتك، ومهاراتك، وخبراتك التي تتوافق مع متطلبات الوظيفة.

ومن الأمور التي يجب أخذها بعين الاعتبار هي مهمة الشركة، ورؤيتها، وقيمها، وعليك التحدث عن كيفية توافق هذه الأمور مع قيمك ومبادئك الشخصية، وطموحاتك كفرد، وأهدافك التي تسعى لتحقيقها.

3- ثقتك بنفسك
لابد أن تظهر ثقتك بنفسك أمام المحاور بل وتؤكد عليها، فلا تقلق، والأهم من ذلك هو عدم التفكير في الموضوع كتحقيق معك.

4- إصرارك
دائمًا ما تبحث الشركات عن موظفين باستطاعتهم التأقلُم بشكل جيّد، ويهتمون بالشركة، ويخططون للبقاء لفترة طويلة فيها. لذا يجب عليك التأكيد على شغفك ومدى استعدادك للاستثمار في هذه الشركة.

5- القيمة المضافة التي ستقدمها

من الأمور الأخرى التي تهُم أصحاب العمل أنك ستُضيف قيمة للشركة، فعادة ما تبحث الشركة عن طرق لتحسين عملها من خلال موظفيها.

فكر في خبراتك السابقة ومهاراتك، وكيف يمكنك استخدامها لإضافة قيمة لعملك، وكيف يمكن لتلك الأمور مساعدتك على الإجابة عن هذا السؤال.

وفي حال لم تتمكن من ذلك، يمكنك التحدث عن الخطط التي ستضعها والتي ستُمكنك من إضافة قيمة لفريق عملك، وللشركة في المستقبل.

اضافة تعليق