«بلال» الثاني عالميًا: القرآن نوّر بصيرتي

الخميس، 12 يوليه 2018 12:43 م
تكريم

إعاقته جعلته يتحدى نفسه، وجعلت قدرته على التركيز أكبر، ليحقق بلال محمد السيد جمعة "كفيف" المركز الثاني على مستوى العالم في حفظ القرآن الكريم كاملاُ.

بلال ابن مركز دسوق بمحافظة كفر الشيخ، ابتلاه الله بفقدان البصر منذ ولادته، وقام والده بإلحاقه بكتاب القرية، حتى حفظ القرآن الكريم كاملاً وهو في سن السابعة من عمره.


والد بلال الذي يعمل إمامًا وخطيبًا لم يكتف بتحفيظه القرآن، بل عمل على إلحاقه بدروس تجويد، ليتم حفظ القرآن مجودًا، فضلاً عن حفظه لعدد كبير من الأحاديث. 

بلال يتمتع بصوت جميل وعزب، وتقدم لمسابقة القرآن الكريم، وحصل على المركز الأول على مستوى محافظة كفر الشيخ، وترشح على مستوى الجمهورية، وحصل على المركز الأول، ورشحته الدولة على مستوى العالم، ليحصل على المركز الثاني عالميًا.


يقول بلال إنه سعيد جدًا بحفظ القرآن الكريم وتفوقه فيه، موضحًا أن حفظ القرآن جعله يدرك أمورًا كثيرة جدًا، مرجعًا الفضل بعد الله إلى والده ومعلمه بالمدرسة اللذين اجتهدا معه على الرغم من إعاقته.

وأضاف أنه بدأ في حفظ القرآن الكريم وعمره 5 سنوات وانتهى من حفظه وهو في عمر 7 سنوات، وبدأ في حفظه بالقراءات العشر في عمر 9 سنوات.

كما تم ختمه، وأتقنه برواية حفص على يد الشيخ محمد شتا، أستاذ القراءات العشر بأبو مندور، والشيخ علي النحاس، والشيخ أحمد حمودة عامر، من محافظة الفيوم، وقبل ذلك حفظه بروايات أخرى على يد الكثير من المشايخ.


وأشار إلي أنه فاز بمراكز متقدمة في كافة المسابقات المحلية لحفظ القرآن الكريم وقرأ على يد كبار المشايخ في المسابقات الدولية، مثل الدكتور أحمد عيسى المعصراوي، عبد الكريم صالح.

وأعرب عن أمله أن يكون  مفسرًا لكتاب الله، ":فتلك أفضل الرسالات التي ينعم بها الخالق على عبادة".


يقول والد "بلال"، إن نجله وُلِد كفيفًا ومعه اثنان من أشقائه، والثلاثة توائم، بعزبة راغب، التابعة لمجلس قروي كنيسة الصرادوسي، بمركز دسوق.

وأضاف أن ابنه تقدم لمسابقات عدة، وفاز مؤخرًا بالمركز الأول على مستوى المحافظة، والمركز الأول على مستوى الجمهورية، وتم تصعيده في المسابقة العالمية لحفظ القرآن الكريم رقم 23، التي نظمتها وزارة الأوقاف بمدينة شرم الشيخ، وشاركت فيها 60 دولة من مختلف دول العالم.

اضافة تعليق