كل ثانية.. العالم يفقد مساحة من الغابات تعادل ملعب كرة قدم

الثلاثاء، 10 يوليه 2018 11:33 ص
5.-China



كشفت دراسة حديثة، أن كوكب الأرض فقد مساحات "مهولة" من الغابات خلال العام الماضي، وصلت الخسارة السنوية إلى مساحة تعادل ملعب كرة القدم في كل ثانية.

وتضاهي إجمالي المساحة التي فقدها الكوكب من الغابات مساحة إيطاليا بأكملها، كما أن كل يوم مضي في 2017 كانت تضيع فيه مساحة تقارب مدينة نيويورك، وفق ما نقلت وسائل إعلامية.

واعتمدت دراسة "جلوبال فوريست ووتش" لسنة 2017 على ما تم رصده بصور الأقمار الصناعية، وأظهرت أن الأرض خسرت 29.4 مليون هكتار من الغابات، وهو ثاني أعلى رقم منذ بدء إصدار التقرير السنوي سنة 2001.

وتظهر الأرقام المرعبة أن تراجع المساحات المغطاة بالأشجار تضاعف منذ 2003، وفي المنحى نفسه، تضاعفت المساحات المتضررة بظاهرة التصحر في الغابات الاستوائية. 

وتسبب إعصار "ماريا" في العام الماضي في تدمير معظم الغابات في منطقة الكاريبي، فضلاً عن حرائق الغابات التي ضاعفت من معدل فقدان وتدمير الغابات في البرازيل.

ويفاقم تراجع الغابات على الأرض أزمة انبعاثات الغاز والاحتباس الحراري، وهو ما ينذر الكوكب الذي نعيش عليه بكوارث أكثر شدة مستقبلاً.

وتشير التقديرات إلى أن ما يحدثُه تراجع الغابات كل سنة، يوازي الضرر الناجم عن الملوثات التي تنفثها الولايات المتحدة كاملة، وهي ثاني أكبر ملوث في العالم.

ويقول التقرير إن الغابات تتعرض للإتلاف في الغالب لأجل استغلال أراضيها في أنشطة زراعية، ويجري ذلك غالبا في إطار الفساد.


لكن البعض يقول إنه في وسع الحكومات وقف تدمير الغابات من خلال منع قطع الأشجار غير القانوني.

وخلال العشرين عامًا الأخيرة فقد حوالي 100,020 هكتارًا من الغابات في أوروبا الوسطى والشرقية، وكان لكندا النصيب الأكبر في عملية التدهور هذه، إذ وصلت نسبتها إلى 40% في بعض مقاطعاتها والسبب الرئيسى اقتلاع أنواع النباتات المختلفة

وتمنع الغابات تدهور التربة وتآكلها، تحمي ينابيع المياه، وتحافظ على استقرار الجبال، وتساهم في تنظيم حلقات الماء، وتؤدي إلى تلطيف الجو؛ وتضمن هواء نقيًا بامتصاص co2 وطرح o2 فتقلل من الاحتباس الحراري، تعمل على صدّ الرياح، وحماية التربة من الانجراف.

اضافة تعليق