أشك في زوجي لانشغاله عني فيصفني بالجنون .. كيف أتصرف؟

الإثنين، 09 يوليه 2018 07:28 م
أشك-في-زوجي-لإنشغاله-عني-فيصفني-بالجنون




أنا زوجة عمري 40 سنة ،  زوجي  عمره 49 سنة وهو دائمًا مشغول عني، مما يشعرني بالإهانة والقسوة، أشك أنه يحب أخرى، فهو كثير الجلوس أمام مواقع التواصل الإجتماعي، حدثته أكثر من مرة وقال أنه اتهام لا يقبله، وأنه يحبني ولا يفكر في أحد غير حياتنا وحبنا، وأن كل الناس تجلس أمام التواصل والإجتماعي، وهذا ليس دليلًا علي شيء، ووصل الأمر لإتهامي بالجنون،   كيف أتصرف معه ؟

الرد:
مشاعر الغيرة صعبة التجاوز يا عزيزتي، ولابد أن تمر بسلام لأنها أحد أهم مدمرات أي علاقة، لذا فالمصارحة مهمة بالطبع، ولا تضعي نفسك أبدًا في دور الضحية التي يهينها زوجها أو يخونها، ركزي على مشاعرك وعبرى عنها بدون " اتهام " له .
أدعوك عزيزتي لعدم استباق الأحداث،  والإتهام المباشر بدون دليل،  أو وفق تفسيرات خاصة ليست صحيحة، وهمية، ومن الخطأ في عمركما هذا أن يتم التعامل وكأنكما مراهقين، إن النضج يا عزيزتي يفترض الإتفاق بينكما على خطوط حمراء لا ينبغي لأحدكما تجاوزها في علاقته بالآخرين وهذا يختلف من مجتمع لآخر، ومن بيئة لأخرى، ولابد من التعامل بعقلانية لتفادي سوء التفاهم والخلافات، فربما تصدر تصرفات وكلمات عفوية ليس وراءها شيء، وضغط فكرة معينة يؤدي إلى المبالغة والتهويل .
 وأخيرا يا عزيزتي، اختلى بنفسك على أن تكون أعصابك هادئة،  واسأليها " هل أنا أثق في زوجي ؟"،  لو كانت الإجابة مؤسفة بالنفي، وقررت أنه يكذب عليك ويخدعك وبالتالى أنت لا تثقين فيه، ففكري في حلول لتحسين الثقة بينكما، جربي تصديقه واستيعاب وجهة نظره واحترام رأيه حتى لا يدفعه شكك الدائم بلا دليل إلى فعل ما تخشينه بالفعل، أو الإنصراف عنك، وتجاهلك مما يشعرك بمزيد من المرارة والقهر.

اضافة تعليق