فكرة جديدة من نوعها بالإسكندرية

"البوك كافيه".. مقهى بلا تدخين.. لتثقيف الشباب بالمجان

الإثنين، 09 يوليه 2018 03:18 م
36343720_473567929762871_6164447984491692032_n

بعد "الإنترنت كافيه" و"الشوب كافيه"، والكافيهات الخاصة بالكلاب والقطط، شهدت الإسكندرية، فكرة فريدة من نوعها، هي "الكتاب كافيه" أو"بوك كافيه" وهو مقهى للشباب والكتاب للقراءة، حيث يزين الكتاب كافة جوانبه وأركانه من الأرضيات والجدران والأسقف ، بالإضافة إلي  الروايات الأجنبية لكبار الكتاب العرب والإنجليز .

يقول عبد الرحمن محمد (28 عامًا) صاحب الكافيه: "أعمل بمجال السياحة بعدة مدن مصرية وأقيم بالإسكندرية، حيث سعيت لتعلم لغات مختلفة غير اللغة العربية، وأستطيع التحدث بأربع لغات".



وأضاف: "البوك كافيه" هو فكرة جاءت بمبادرة مني وصديق لي يدعى "عمر خالد"، ويحمل الجنسية الأردنية ويعمل مدير مشروعات في أكثر من دولة، والذي شجعني على تنفيذها، ودخل معي شريك في تنفيذها".

وأكد  أن فكرة "البوك كافيه"، أو مقهى الكتاب اكتملت لديه، من خلال التفكير في البدء في مشروع مختلف ونوعي لم يكن له مثيل أو شبيه من منطلق التميز والانفراد.

وأوضح أن له عائدًا ثقافيًا وماديًا في نفس الوقت، من خلال مكان به العديد من الكتب المنوعة والمتنوعة والتى تلبى رغبة أى ساع للقراءة وفى كافة المجالات.
وأضاف، أنه بدأ البحث عن مكان مجهز لتأسيس أكبر مكتبة مفتوحة للجميع، على أن يضم أكثر من 1000 كتاب من جميع الأنواع روايات، سواء التاريخية،أوروايات المترجمة إلى العربية، أو بلغات مختلفة لإرضاء جميع الأذواق والمتطلبات.
وأشار إلى أنه سعى لزيادة عدد الكتب في المقهى إلى قرابة 2000  كتاب، متنوع ومختلف، مع التنوع والتوسع في المجالات المختلفة، إضافة إلى فتح فروع في مناطق أخرى.


ولفت إلى أن خدمة توفير الكتب بالمقهى، يكون بشكل مجاني تمامًا، دون أي رسوم إضافية، أو حد أدنى للطلبات، وإن كان بمقابل فهو بأسعار في متناول الجميع، خاصة الفتيات والشباب من محبى الاطلاع والقراءة.

وقال عبدالرحمن إنه كان من الأفضل اقتصار المقهى فى الكتب الوجودة والتى تقدم وجبة من الكتب والروايات الثقافية والتاريخية والاجتماعية والنفسية فقط .
وأكد ابتعاده عن السياسية، وما تسببه من اختلافات بشكل أو بآخر ومن شأنها تعكير صفو الهدف المرجو المسعى إليه من خلال المقهى.

وأضاف: "يتم وضع تابلت على كل طاولة، يستطيع من خلالها الرواد تحديد الطلبات من قائمة الكتب الموجودة والحصول عليها فى ثوان معدودة".
وأكد أنه بعد بوادر النجاح للفرع الأول في منطقة سيدي جابر، شرقي الإسكندرية والذي ضم أكثر من 800 كتاب، إضافة إلى آلات موسيقية، وألعاب ذكاء، مخصصة لعشاق القراءة، لتصبح أول وأكبر مكتبة مفتوحة نسعى للتوسع وافتتاح الفرع الثاني في منطقة العجمي، غربي المحافظة.



وقال إنه هناك مساع لديه هو وشريكه الأردني للتوسع أكثر للانتشار وإقامة فروع في المحافظات "للبوك كافيه" خاصة في المناطق النائية والمحرومة.

اضافة تعليق