أولى الدبلومات الفنية: أساعد والدي في "الغيط" وهذا سر تفوقي

الأحد، 08 يوليه 2018 12:14 م
3610831351530960762

فضلت أن تلتحق بالتعليم الفني، عن أن تلتحق بالثانوية العامة، على الرغم من أنها حصلت على مجموع كبير يؤهله للالتحاق، لكنها فضلت "دبلوم الزراعة" حتى لا تثقل كاهل والدها بالدروس، ولحبها للزراعة حرفة أبيها.

خاضت سامية سعد علي، تحديًا مع ذاتها، لكنها كانت واثقة من تفوقها في الطريق الذي رسمته لنفسها، وتحقيق مجموع كبير يؤهلها لدخول الجامعة، كما كانت تحلم، لترفع رأس أبيها المزارع بحصولها على المركز الأول في الدبلومات الفنية للتعليم الزراعي بمجموع 91.09%.


تقول "سامية"، إنها قررت الالتحاق بدبلوم الزراعة على الرغم من حصولها على مجموع 265 درجة في الإعدادية لمؤازرة والدها "عامل زراعي" في عمله، نظرًا لارتباطها الشديد به، لذلك قررت عدم ارهاقه في مصروفات الثانوية العامة، وعدم اخضاعه لدوامة الضغط النفسي الخاصة بالامتحانات، وفق ما نقلت عنها جريدة "الوطن" المصرية.

وأضافت، أنها اختارت دبلوم الزراعة لثقتها أنها ستكون في مقدمة الأوائل وسوف يمكنها استكمال دراستها فيما بعد.

وأشارت "سامية" إلى أنها ستلتحق بكلية التربية الشعبة الزراعية حبًا في عمل أبيهًا أيضا.

وتبدو مصرة على استكمال تعليمها حتى ما بعد الحصول على الشهادة الجامعية، إذ تسعى لاستكمال دراستها حتى الدكتوراة والدراسات العليا، وستظل جنبًا الى جنب بجوار والدها، الذي يحاول من خلاله توفير حياة كريمة لها ولشقيقها الطالب بالصف الأول الإعدادي.


وعن المعوقات التي واجهتها أثناء الدراسة، قالت إنها لم تشعر بأي معوقات، لأنها تعيش حياة هادئة ما بين المنزل و"الغيط".

وذكرت أنها منذ الأيام الأولى لها في الدراسة استطاعت تقسيم وقتها ما بين شغل البيت والمذاكرة، مؤكدة أنها تنتظر بدء الدراسة في كلية التربية لاستكمال مشوارها مع المذاكرة والتفوق.

اضافة تعليق