أصدقائي ينادوني بالقصيرة

السبت، 07 يوليه 2018 01:17 م
أشعر بالحزن

 

عمري 25 عامًا، وطولي 150سم، وأصدقائي اعتادوا علي مناداتي بالقصيرة، وهو ما يؤرقني ويؤلمني كثيرًا، مع العلم أنهم يحبونني وأحبهم وينادوني بذلك من منطلق الدعابة والهزار وليس السخرية، ولكنه يضايقني كثيرًا.
(ن.ع)

 
تجيب الدكتورة نادين مجدي، الاستشارية النفسية:

القلب يتألم عند سماع قول مؤذٍ وجارح من أي شخص حتى لو كان قريبًا مما يحدث في النفس خدوش، فإذا سكت الإنسان وتجاوز عنها سمي "حليم"، وإذا عفى عنها سمي "عاف وعفو".

لكي تحافظ على القلب من سهام تلك الكلمات المؤذية، وتتجنبي إصابته بمرض مثل الكره، الغل، الحقد أو الإصابة بمرض جسدي أو عصبي فعليك بما قاله الله عز وجل في نهاية سورة الحجر: "وَلَقَد نَعلَمُ أَنَّكَ يَضيقُ صَدرُكَ بِما يَقولونَ () فَسَبِّح بِحَمدِ رَبِّكَ وَكُن مِنَ السّاجِدينَ"، وفي أواخر سورة طه: "فَاصبِر عَلى ما يَقولونَ وَسَبِّح بِحَمدِ رَبِّكَ قَبلَ طُلوعِ الشَّمسِ وَقَبلَ غُروبِها وَمِن آناءِ اللَّيلِ فَسَبِّح وَأَطرافَ النَّهارِ لَعَلَّكَ تَرضى".

وكذا ما ورد في أواخر سورة ق: "فَاصبِر عَلى ما يَقولونَ وَسَبِّح بِحَمدِ رَبِّكَ قَبلَ طُلوعِ الشَّمسِ وَقَبلَ الغُروبِ"، فلو لاحظنا الأمر بالتسبيح بعد كلمة ( يقولون ) فورًا،، أي عند سماع الكلام المؤذي.
 
وعليك عزيزتي بالتسبيح، لأنه يقي قلب العبد من أي أذي يسببه مثل هذا الكلام، ويورثك الرضا ومن ثم يستقر في قلبك، وعليك أيضًا التحدث مع أصدقائك والتوضيح بأنك تفضلين مناداتك باسمك وليس بالقصيرة، ومن المؤكد أنهم سيحترمون رغبتك في هذا كلامك لأنهم يحبونك كما ذكرتِ.

اضافة تعليق