كيف أتعامل مع صديقتي " اللي في قلبها على لسانها "؟

الجمعة، 06 يوليه 2018 10:19 م
7201832274907428454


أنا فتاة عمري 23 سنة متخرجة حديثًا والتحقت بعمل كمدرسة ولي زميلة طيبة وتحبني كما تقول ولكنها كثيرة الإنتقاد لي في كل شيء وبدون توخي الرقة واللطف في النصح أو ابداء الرأي وعندما ضقت بها وعبرت عن ذلك،  قالت لي : سامحيني لا أقصد لكن أنا " اللي في قلبي على لساني"، فكيف أتعامل معها؟

الرد:

هناك يا عزيزتي بالفعل شخصيات هكذا تتسم بالبساطة والعفوية، هي غالبا تتمتع مع نفسها بالسلام الداخلي، ولكن تلقائيتها تجعلها " لعنة " على نفسها، فالقليل سيحتمل منها ذلك.
والحقيقة أن كثيرا ممن هذه صفتهم يتمنون في بعض المواقف لو أنهم راجعوا كلامهم قبل التفوه به، فهم يقولون فورا ما يشعرون به بدون فلترة أو تفكير، وهذا يورطهم كثيرا، فيتعرضون لسوء فهمهم إذا لم يكونوا مألوفين لمن يتعامل معهم ويعرف طبيعتهم.
ولكي تتعاملي معها بسلاسة معقولة كوني أنت صريحة وابتعدي عن الرسائل غير المباشرة، فهذه النوعية من الشخصيات تستوعب الحديث الظاهر الواضح، وتحب الشفافية وتراها حلا لكل المشكلات لذا ستجدينها تعبر عن غضبها وتريد ممن أمامها أن يعبر مثلها، وستجدينها لا ترضي بالخطأ وتعبر عن رفضه بوضوح، وهكذا.

المشكلة أن الشخصية التلقائية كلما اهتمت بك، انتقدتك أكثر، نتيجة وضوحهم في مشاعرهم، وهنا أنت لك الخيار، تجنبيها إن كنت لا تريدين منها اهتمامًا فتبتعد عنك، وإلا تعودي على طريقتها وأحسني الظن، فهذه الشخصية على الرغم من ضيقك منها هي أكثر الشخصيات اخلاصًا، وصدقًا.  

اضافة تعليق