من هدي النبي العقيقة عن المولود.. تعرف على أحكامها؟

الجمعة، 06 يوليه 2018 06:30 م
العقيقة

العقيقة هي سنة نبوية ثبتت مشروعيتها، وقد وردت أحاديث كثيرة تحث عليها منها ما روي عن الرسول صلّى الله عليه وسلّم حيث قال: "كلّ غلامٍ مرتهنٌ بعقيقته، تذبح عنه يوم سابعه، ويحلق، ويُسمّى".
 وللعقيقة التي شرعها الله تعالى لنا حِكَمٌ عديدة، حسب موقع موضوع، منها:

 -شكر الله تعالى، والثناء عليه؛ لأنّه أنعم عليهم بهذا المولود، وهي نعمةٌ من أعظم النعم التي يهبها الله تعالى للإنسان، فالأطفال زينة الحياة الدنيا، وقدومهم إلى الدنيا يمنح الفرح والسعادة لكل من حوله.
 -العقيقة تفدي المولود وتبعد عنه أي ضرر قد يصيبه، فكلُّ عضوٍ في العقيقة هو فداءٌ لكل عضوٍ في المولود، فالعقيقة تبعد عن المولود أي مكروه، أو ضرر من الشيطان. المشاركة بين الناس، والتكافل فيما بينهم، فعند ذبح العقيقة، يقوم الأهل بتوزيع بعضٍ منها على الأقارب، والجيران، والمساكين، فتزيد من أواصر الألفة والمحبة والتعاون بين المسلمين.
وهي قبل هذا كله سنة نبوية.

شروطها:
ويشترط في العقيقة للعقيقة شروطٌ منها اقتصارها على الأغنام، أو البقر، أو الجمال، خلوها من العيوب، وسلامتها من أي مرض، أن يكون عمرها مناسباً للذبح، وتذبح عندما يبلغ المولود سبعة أيامٍ من عمره؛ تفاؤلاً بأن يبقى هذا المولود لوالديه، ويطيل الله في عمره، فإذا لم يُعق عنه في اليوم السابع، فيعق عنه في اليوم الرابع عشر، أي بعد سبعة أيّام، وذهب بعض العلماء أنه يجوز للإنسان أن يعق عن نفسه عندما يكبر، إذا لم يتمكن والديه من العق عنه وهو صغير.

اضافة تعليق