برلمانيون فرنسيون:

نسعى للاستفادة من الأزهر في الاستقرار المجتمعي بأوروبا

الخميس، 05 يوليه 2018 03:25 م
thumbnail_A08V1806 copy


قال أعضاء بالبرلمان الفرنسي، إن منهج الأزهر ودوره في مصر جعل منها نموذجًا للعلاقات بين أبناء المجتمع الواحد يقوم على فكرة المواطنة المشتركة.


وخلال استقبال الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر له اليوم، أعرب الوفد برئاسة النائبين كلود جوسجن وجويندال رويار عن تطلعه للاستفادة من خبرات الأزهر وفكره في تحقيق الاستقرار المجتمعي في أوروبا في ظل التعددية الدينية في المجتمعات الغربية. 

وأثنى النواب على الدور الذي يقوم به شيخ الأزهر، قائلين إن "له رمزية ومكانة كبيرة كأهم شخصية دينية في العالم الإسلامي"، مشيرين إلى أنه تمكن من كسر حدة التوتر بين الأديان وتوثيق العلاقات الإسلامية المسيحية من خلال الحوار مع المؤسسات الدينية الكبرى في العالم.

من جانبه، أوضح شيخ الأزهر أن "المصريين أدركوا أن رسالة الأديان هي السلام، وأن الوطن هو المظلة الجامعة لكل أبنائه".

وأشار إلى أن الأزهر بادر بتأسيس بيت العائلة المصرية بالتعاون مع الكنائس المصرية، ليتدارك المشكلات الاجتماعية ويمنع محاولات إلباسها نزعة دينية، والتأكيد على الرسالة الإنسانية التي جاءت بها الأديان.

وقال إن نجاح النموذج المصري الداخلي دفع الأزهر لتوثيق العلاقات مع المؤسسات الدينية العالمية، كالفاتيكان وكنيسة كانتربري ومجلس الكنائس العالمي.

ولفت إلى أن الحوار معها لا يقتصر على القيادات الدينية بل يمتد إلى الشباب، ولذلك تبنى الأزهر برامج خاصة بالشباب بالتعاون مع المؤسسات الدينية، لتنقل الحوار بين الأديان من الإطار النظري والفكري إلى التطبيق العملي على أرض الواقع.

اضافة تعليق