يقدم 500 وجبة مجانية يوميًا

مطعم "بيتنا" بالشرابية .. طوق نجاة للفقراء والمحتاجين

الخميس، 05 يوليه 2018 02:59 م
طعام

في منطقة الشرابية بالقاهرة، جاءت فكرة إقامة مطعم يقدم مئات الوجبات المجانية يوميًا للفقراء ومحدودي الدخل من سكان المنطقة، والذي يفتح أبوابه أمامهم لاستقبالهم على مدار ساعات اليوم.

"بيتنا" هو اسم المطعم الذي اختارته الجمعية الشرعية بمساكن إيديال بالشرابية ليكون منزلاً يحتضن الفقراء والمحتاجين والمرضى من أهالي المنطقة.

يقول علي عبدالعزيز شحاتة، رئيس فرع الجمعية الشرعية بالمنطقة: "الفكرة بدأت منذ عام وثلاثة أشهر، عندما حضرت سيدة من أهل الفضل إلى مقر الجمعية، وعرضت تكفلها بنفقات تجهيز طعام للفقراء والمحتاجين، وتم تنفيذ المشروع بالتعاون مع مؤسسة "مصر الخير".

وافتتح المطعم بحضور عدد من المسئولين التنفيذين في أبريل 2017، وهو يقدم 500 وجبة يوميًا للفقراء والمحتاجين، كمرحلة أولى، ويهدف إلى الوصول إلى 1000 وجبة يوميًا.

وجرى حصر الفقراء والمحتاجين من سكان المنطقة، حتى يحصلوا على الوجبات اليومية.

وأضاف شحاتة: "الجمعية أجرت بحثًا اجتماعيًا دقيقًا لسكان المنطقة من المرضى وغير القادرين الذين يقل دخلهم عن 500 جنيه شهريًا، حيث يتم منح كل أسرة كارنيه معتمدًا من الجمعية، تستطيع من خلاله تناول وجبة داخل المطعم".

وأشار إلى أن الهدف من المشروع توفير قيمة وجبة للأسرة وضمان استفادة الأسرة من الوجبات التي تقدم إليها.

لا تهدأ الحركة والعمل على مدار الساعة داخل المطعم، حيث تبدأ التحضيرات اليومية في وقت مبكر.

"العمل في المطبخ يبدأ في التاسعة صباحًا بغسل وتنظيف المكان ثم يتم إعداد الوجبات الطازجة وتجهيزها، تحت إشراف أطباء متخصصين من الجمعية الشرعية"، بحسب المسئول عن المطعم.

تناول وجبة الغداء في المطعم يستمر لعدة ساعات دون انقطاع، إذ "يتم استقبال المستفيدين من الساعة الواحدة والنصف حتى أذان المغرب"، وفق شحاتة.

وتحرص إدارة المطعم على تقديم وجبات متنوعة على مدار أيام الأسبوع، وهي عبارة عن لحوم أو دجاج أو سمك، بالإضافة وأرز وخضار وخبز وسلطات وفاكهة، بجانب بعض الأكلات الأخرى مثل الكشري والمكرونة بالبشاميل.
وأشار شحاتة إلى أن "المطعم يضم 10 عمال يتولون أعمال الطبخ والتنظيف والتجهيز وشراء المستلزمات المختلفة، بينما يتولى حارس وموظفة إدارية تسجيل المستفيدين كل يوم، للتأكد من وجود أسمائهم في الكشوف. 


مطعم لكبار السن

لكن هناك من لا تسمح ظروفه الصحية، وتقدمه في السن إلى الحضور للمكان، وهو ما جرى مراعاته، إذ إن الجمعية راعت ظروف المسنين وكبار السن الذي لا يقدرون على الحضور للمطعم وافتتحت مطعمًا ملحقًا يقوم على تجهيز 35 وجبة يوميا وتوصيلها للمنازل. 

 


والمكان مجهز وفق أحدث شروط وزارة الصحة وتم توفير كل عوامل الأمان فيه، وفق ما يقول شحاتة، فهو مقام على مساحة 200 متر، يضم قاعة لتناول الطعام ومطبخًا، ومخزنًا، ودورة مياه، ويوجد فرن حراري، و3ديب فريرز، وسيصل الرابع قريبًا من الجمعية الرئيسية الرئيسية.

وأضاف شحاتة، أن العديد من المسؤولين التنفيذيين من حي الشرابية ومحافظة القاهرة ووزارة الصحة زاروا المطعم مرات عدة، وأعربوا عن سعادتهم بما يقدمه من خدمات للفقراء والمحتاجين، مثمنين دور الجمعية الشرعية في مساعدة الفقراء والمحتاجين والمرضى ورفع الكرب عنهم.

المشروع كان دافعًا للخيرين من أهالي المنطقة للإسهام فيه، كل قدر استطاعته، بحسب المسئول الذي يتابع قائلاً: "على الرغم من الظروف الاقتصادية الصعبة، إلا أن المشروع شهد مشاركة واسعة من أهالي الحي للمساهمة في هذه العمل الخيري بداية من بائع الخبز وبائع الخضار". 

طوق نجاة

 

 

ويتوافد الأهالي على المطعم للحصول على الوجبات، ويحظون بمعاملة إنسانية، وهو ما جعلهم يعربون عن سعادتهم بالخدمات المقدمة داخل المطعم.

نهى إبراهيم وهي أم لـ 4 أبناء وزوجها متوفى، تقول: "المطعم هو طوق نجاة لي ولأطفالي، بعد وفاة زوجي في حادث منذ عام؛ حيث أغناني عن التسول"، موضحة أن الوجبات تشمل بروتينات وخضراوات، وفاكهة، بالإضافة إلى سمك ودجاج ولحم كوجبة أسبوعية، مشيدة بدور قيادات الجمعية الشرعية والقائمين على المطعم .

محمود كامل (أرمل) يقول: "بعد وفاة زوجتي وإنشغال كل أولادى في حياتهم، لم أجد إلا مطعم الجمعية الشرعية لأتناول فيه وجبتى الرئيسية كل يوم "جزاهم الله خيرً".. رفعوا عني عبئًا كبيرًا، فلا ظروفي الصحية تسمح لي بالطبخ، ولا ظروفي المعيشية تمكنني من شراء وجبة ساخنة كل يوم". 

السيدة نفيسة (مطلقة ولديها طفل) تأتي يوميًا لتناول الطعام في المطعم، مشيدة بالخدمة التي تقدمها الجمعية والشرعية في المطعم والقائمون على المشروع.

اضافة تعليق