النبي صانع الأمل.. تعلم منه كيف تحول المحن إلى منح

الخميس، 05 يوليه 2018 11:49 ص
مناقب الأمل في حياة الرسول

 
يصاب الكثير من المسلمين بالإحباط، والاكتئاب، حتى أنه ربما يدفعه لليأس والانتحار، رغم أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث صانعًا للأمل فى أشد اللحظات التى مرت بالمسلمين، وكان يخرج من حوله من حالة الضعف والهزيمة إلى آفاق القوة والنصر والثقة فى المستقبل، حتى لا يستسلموا لما هم فيه، أو يلتفتوا إلى الوراء، أو يبكوا على اللبن المسكوب، وحتى لا تنال المواقف من عزائمهم، أو تقعدهم عن العمل والاستعداد لما هو آتٍ.

ومن بين مناقب الأمل في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم، حينما عاد جيش المسلمين منهزمًا من غزوة مؤته، فاقدًا لثلاثة من كبار قادته، فقابلهم الصبيان والناس، يحثون عليهم التراب، ويقولون: يا فرار، فررتم فى سبيل الله، وكان أفراد الجيش فى حالة نفسية سيئة تتجرع مرارة الهزيمة، والتراجع أمام جيش الروم، حتى آثر بعضهم -فيما بعد- المكث فى البيت، وعدم الخروج للصلاة.

لم يستسلم القائد الأعظم لواقع الهزيمة الذى فت فى عضد أصحابه، ونال من معنوياتهم، وعمل على ألا يتسرب معنى الانكسار إلى نفوسهم، وعمد إلى الخروج من الحالة النفسية الراهنة للصحابة التى سيطر عليها الغم والحزن والانكسار وهى الحالة المعبر عنها "بالفرار" إلى حالة بعث الأمل والانتصار والقوة المعبر عنها: "بالكرار"، فقال: ((ليسوا بالفرار، ولكنهم الكرار إن شاء الله تعالى)).

وحين شكا الصحابة للرسول الكريم واقعهم الأليم، وهوانهم على الناس، ونيل كفار قريش منهم، وتعرضهم للأذى والتعذيب كما جاء عند البخاري أن خباب بن الأرت قال: شكونا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو متوسد بردة له في ظل الكعبة، فقلنا: ألا تستنصر لنا، ألا تدعو لنا!! فأبان لهم النبى طبيعة الطريق، ومسار أصحاب الرسالات فى قوله: ((قد كان من قبلكم يؤخذ الرجل فيحفر له في الأرض فيجعل فيها، ثم يؤتى بالمنشار فيوضع على رأسه فيجعل نصفين، ويمشط بأمشاط الحديد ما دون لحمه وعظمه ما يصده ذلك عن دينه)).

لم يقف الأمر عند توضيح النبي صلى الله عليه وسلم لسمات المرحلة التى يعيشونها، بل بشر بإتمام الأمر، وتغير الحال، واستتباب الأمن، وتمكين الله لهذا الدين: ((والله ليتمن الله هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا الله، والذئب على غنمه))، ثم نبه إلى العجلة التى جبل أكثرنا عليها، فتجعل أحدنا تواقا لرؤية مصارع الظالمين، ورؤية النصر المبين، فى يوم وليلة، بقوله: ((ولكنكم قوم تستعجلون)).

وفى طريق الهجرة وهو طريد ملاحق، يقول لمطارده سراقة، وهو موقن بعدالة السماء، والوعد الحق: ((كيف بك إذا لبست سواري كسرى؟)).

وفى غزوة الخندق حين تجمعت الأحزاب من كل حدب وصوب فى أكبر خطوة استئصالية آنذاك، هدفت إلى اجتثاث شأفة الدعوة الوليدة ودعاتها، فلجأ المسلمون الجياع المكروبون لتوقى شر هذه الجموع المتكاثرة إلى حفر الخندق، يلوذون بحصن الله المنيع، فتعترضهم صخرة عظيمة لا تنال منها المعاول، فشكوا لرسول الله، فبدد المخاوف أمنا، وأحال الفزع اطمئنانا وسكينة، وبشر بما تتوق إليه النفوس، وما تشرئب له الأعناق، وهو فتح فارس والروم واليمن، وتحول المشهد فى نفوس الصحابة أملا وسعيا، حين أخذ النبى المعول فقال: "بسم الله " فضرب ضربة فكسر ثلث الحجر، وقال: "الله أكبر أعطيت مفاتيح الشام، والله إني لأبصر قصورها الحمر من مكاني هذا". ثم قال: "بسم الله" وضرب أخرى فكسر ثلث الحجر فقال: "الله أكبر، أعطيت مفاتيح فارس، والله إني لأبصر المدائن، وأبصر قصرها الأبيض من مكاني هذا" ثم قال: "بسم الله" وضرب ضربة أخرى فقلع بقية الحجر فقال: "الله أكبر أعطيت مفاتيح اليمن، والله إني لأبصر أبواب صنعاء من مكاني هذا" رواه أحمد.

وكان صلى الله عليه وسلم دائم الفأل محبًا لكل ما من شأنه أن يبعث على الأمل، ويكره كل ما من من شأنه أن يدعو إلى التشاؤم أو الإحباط أو إشاعة اليأس، كما قال أبو هريرة "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب الفأل الحسن، ويكره الطيرة"، وكان من هديه تغيير الأسماء التى يلمح منها الضعف أو الحزن أو الخمول أو التراجع فسمى المضطجع المنبعث، وغير اسم حزن، وجعله سهلا، وندب جماعة إلى حلب شاة، فقام رجل يحلبها، فقال: "ما اسمك؟" قال: مرة فقال: "اجلس"، فقام آخر، فقال: "ما اسمك؟ " فقال: يعيش، فقال: "احلبها "، وقد ترك النبى البشارة الكبرى لأمته لتبعث فيهم الأمل المتجدد، وتقودهم إلى العمل المستمر كما روى أحمد فى مسنده أن تميما الداري، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار، ولا يترك الله بيت مدر ولا وبر إلا أدخله الله هذا الدين، بعز عزيز أو بذل ذليل، عزا يعز الله به الإسلام، وذلا يذل الله به الكفر)).

 ومهمة ورثة النبى والموجهين والمربين من بعده فى كل زمان ومكان خاصة فى وقت الأزمات والمحن أن يبثوا الأمل، ويدفعوا إلى العمل، ويسدوا الخلل، ويبشروا بالفرج، ويذكروا بسنن الله فى كونه، والتى منها : أن دوام الحال من المحال، وأن مع العسر يسرا، وأن الأيام دول، وأن الحق منتصر، وأن المحن تصهر معادن الناس، وأن الشهادة اصطفاء، وأن انتظار الفرج عبادة.

 الأمل في القرآن


يقول الله تعالى: "إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتابَ اللَّه وَأَقامُوا الصَّلاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْناهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً يَرْجُونَ تِجارَةً لَنْ تَبُورَ (29) لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ (30) ".

 ويقول أيضا: "أَمَّنْ هُوَ قانِتٌ آناءَ اللَّيْلِ ساجِداً وَقائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُوا رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ إِنَّما يَتَذَكَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ (9) ".

الأمل في السنة

وعن أنس- رضي اللّه عنه- أنّ النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم دخل على شابّ وهو في الموت فقال: «كيف تجدك؟». قال: واللّه يا رسول اللّه إنّي أرجو اللّه وإنّي أخاف ذنوبي، فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «لا يجتمعان في قلب عبد في مثل هذا الموطن إلّا أعطاه اللّه ما يرجو وآمنه ممّا يخاف».

 وعن أنس بن مالك- رضي اللّه عنه- قال: سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يقول: «قال اللّه: يابن آدم إنّك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان فيك ولا أبالي، يابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السّماء ثمّ استغفرتني غفرت لك ولا أبالي، يابن آدم إنّك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثمّ لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة».

اضافة تعليق