أصبحت لا أحزن ولا أتلهف على شىء ولا أفرح .. أين مشاعري؟

الأربعاء، 04 يوليه 2018 10:08 م
بلى-شعور


أنا شاب عمري 18 سنة، مؤخرا أصبحت أشعر أنني لا أبالي لشىء ولا أشعر بطعم للحياة، حتى الحزن أصبحت غير قادر على الشعور به، لو سافر صديق لي لا أشعر بلهفة للذهاب لتوديعه، في رمضان لم أستطع الشعور بالدعاء ولا البكاء ولا التضرع، هل أصبحت بلا مشاعر ؟

 الرد :

لا يوجد انسان يا عزيزي بلا مشاعر، لكنها تختلف من شخص لآخر، ولدى الشخص الواحد من موقف لآخر، ومن فترة ومرحلة لأخرى، فعلى سبيل المثال، من يمكنه التحكم بمشاعره ويستطيع إدارتها بعقله قد يداهمه شعورك والأمر هكذا " إنه متحكم بمشاعره " لكنها موجودة، ومن مرحلة لأخري كمشاعر الأمومة فدرجة حدتها لدي الفتاة تختلف عن الأم وإن كان ذلك يتأثر بمدى عاطفية الشخصية، إن كنت مؤرقًا بسبب أمر ما فستخفت مشاعرك حيال كل شئ وكذلك لو كنت مهمومًا، أو متعب، إن أمر المشاعر ربما يتسم قليلاً بالغموض، وما عليك سوى  أن تترك نفسك على أعنتها وأن تراقب بعضًا من هذه الأسباب فلربما تكون هي السبب.

اضافة تعليق