6 مراحل للاعتذار الجيد المقبول

الأربعاء، 04 يوليه 2018 05:46 م
الاعتذار


تناولت دراسة حديثة أجريت في جامعة ولاية أوهايو كيفية تقديم الاعتذار الصادق حتى يكون فعالًا معتبرة إياه مهارة حقيقية تستحق التنمية، ووفقا للدراسة فقد تم  تقسيم الإعتذار الناجح  إلى عدة مراحل،  لافتة إلى أهمية التمعن في كل مرحلة على حده.


فقد أجرى الباحثون تجربتين مع ما مجموعه 755 مشاركا، وطالبوهم بتصنيف شعورهم نحو مدى صدق وفعالية الاعتذار،  وتم بحث عدد 6 مراحل تتضمن عبارات أو خطوات تقدم اعتذارا جيدا، وقام الباحثون بتحديد تلك المراحل بناء على أبحاث سابقة، ووجدوا أنه كلما أكثروا من طرح هذه العبارات أو الخطوات، كلما تم استقبال اعتذارهم بالرضا والقبول.

وفيما يلي 6 مراحل من الاعتذار الجيد، وفقا للباحثين في جامعة ولاية أوهايو:
1-  الإعراب عن  الأسف : " أنا آسف".
2-  شرح أن ما حدث كان بطريق الخطأ: "وذلك هو بالضبط ما حدث دون قصد مني".
3- الاعتراف بالمسئولية: "كان هذا خطأي".
4- الإعراب عن الندم: "أشعر بالحرج الشديد حيال ذلك".
5- عرض الإصلاح :"اسمح لي أن أقوم بإصلاح ما أفسدته"
6- طلب المسامحة : "آمل أن تغفر لي"
ويقول الباحثون إن هناك عنصرين هما الأكثر أهمية هما:
أولا: أنه كلما كان اعتذارك يشمل قدرا أكبر من تلك العناصر الـ6، كلما كان ذلك أفضل، ولكن إذا كنت لا تستطيع الحصول على كل الـ6 المذكورين أعلاه، فإن أهم نقطتين تركز عليهما هما: "قول أنا آسف.. كخطوة أولى". ثم تقول: "كيف يمكنني إصلاح خطأي؟" وبذا تكون قد أحسنت صنعا.
 وتعتبر الدراسة أن العاطفة ولهجة الصوت ولغة الجسد كلها أمور مهمة عند تقديم اعتذار شخصي، خاصة لو أن الأمر أدى إلى كارثة حقيقية أو كان متصلاً بأحداث انسانية أو أسرية أو أي إلتزام مفصلي.

اضافة تعليق