قبل إجراء مقابلات العمل.. عليك بهذا أولاً

الأربعاء، 04 يوليه 2018 01:20 م
لمقابلات العمل.. نصائح للشباب

عادة ما يُطلب من الشباب الباحثين عن عمل يتناسب مع الميول والمهارات التي يمتلكونها - أن يهيِّئوا أنفسهم جيدًا قبل دخولهم المقابلة الشخصية؛ ذلك أن لتهيئة النفس للمقابلة الشخصية دورًا هامًّا في نجاحهم في المقابلة الشخصية، وبالتالي الظفر بالوظيفة المتقدم إليها؛ حكوميةً كانت أو قطاعًا خاصًّا.

ولعل أول جوانب تهيئة النفس التي ينبغي التنبه لها: بناء النفس من خلال الثقافة؛ بالقراءة المتخصصة إلى جانب الاطلاع العام.

- وكذا ممارسة العمل المهني أثناء الإجازات الصيفية أو التطوع في المؤسسات الخيرية.

- وعليك قبيل المقابلة أن تحرص على القيام بجمع معلومات عن جهة العمل المطلوبة من خلال الموقع الرسمي للجهة، أو بالبحث في محركات البحث أو في المجلات المتخصصة التي تصدر من المؤسسة نفسها أو الجهة المشرفة عليها.

- واعمل على تحضير سؤال على الأقل عن مهام واختصاصات الشركة؛ لتثبت للجنة المقابلة أنك على اطلاع بأمور الشركة.

- ويمكن سؤال بعض من خاضوا مقابلات شخصية سابقًا ممن تثق بهم.

- كما يجب الاهتمام باختيار اللبس الذي يتناسب مع طبيعة العمل بالمؤسسة التي تقدمت بطلب العمل بها.

- واحرص على الحضور لمكان المقابلة قبل الموعد بوقت كافٍ؛ ذلك أن الانطباع الأول هو من يحدد مصير قبولك من عدمه.

- وتدرب على الحديث قبل موعد المقابلة، وقم بتسجيل صوتي لنفسك على جوالك، واعمل على مراجعة التسجيل لتتدارك جوانب القصور، ولتتمكن من أن يكون حديثك أثناء المقابلة ممتعًا وشائقًا ومختصرًا وفي صلب الموضوع؛ ذلك أن التوسع في الحديث قد يجر إلى أن يزلَّ اللسان وتُكشف بعض جوانب الضعف لديك

- وابتعد ما أمكن عن الإجابة بـ"نعم" أو "لا"، وعليك التنبه والاهتمام بالجانب النفسي، وذلك بضبط التوتر والقلق، وتوطين النفس على أن الرزق مقسوم بيد الله سبحانه، ولن يستطيع أحد أن يمنع عنك رزقًا قد كتبه الله لك مهما أوتي من قوة؛ فالأرزاق مكتوبة؛ يقول تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ ﴾ [الذاريات: 58]، ولكن هذا لا يعني التواكل والكسل.

وروى الشيخان من حديث عبدالله بن مسعود رضي الله عنه، قال: حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم - وهو الصادق المصدوق - قال: ((إن أحدكم يُجمع في بطن أمه أربعين يومًا، ثم يكون علقةً مثل ذلك، ثم يكون مضغةً مثل ذلك، ثم يبعث الله ملَكًا فيؤمر بأربع كلمات: بِرِزْقِه وَأَجَلِه وشَقِي أو سعيد))؛ أخرجه البخاري، لذلك عليك ألا تقلق على رزقك.

-  تعرف على مجال تخصصك وكن متحمساً له. عليك أن تقوم بشرح بعض التفاصيل التي تحبها في المجال الذي ترغب التخصص به ويمكنك التحضير لذلك من خلال قراءة آخر المستجدات الخاصة بالبحث العلمي والتطورات الحاصلة في ذلك المجال.

-  لا داعي للتخمين فيما يرغب الشخص الذي سيجري المقابلة بسماعه أو أن تدّعي بأنك قرأت كتاباً لم تقرأه.

-  من المهم أن ترتقي إلى مستوى جيد في اللغة الإنجليزية، ومع ذلك لا تقلق إن كان هناك شيئاً لم تفهمه واطلب من الشخص الذي يُجري المقابلة التحدث ببطء أو شرح السؤال الذي طرحه.

اضافة تعليق