مهنة نهى الإسلام..

شاهد| يتقاضين الأموال للبكاء على الميت في غانا

الثلاثاء، 03 يوليه 2018 10:35 ص
31774017-v2_xlarge


مهنة ليست كسائر المهن، فالموت هو وسيلة بعض السيدات للتربح، كما في غانا حيث تنتشر ندابات محترفات يعيشن من خلال الأجور التي يتقاضينها للبكاء على أشخاص لا يعرفهن.

ففي تقرير بثته هيئة الإذاعة البريطانية (BBC)، تتحدث آمى دوكلي عن عملها كمتعهدة جنازات وتقول إن السبب وراء ذلك أن البعض قد لا يعرف البكاء على من يفارقهم فيحتاجون لمن يساعدهم في ذلك.

وتضيف: "يصطحبنا الناس في جنازات أقاربهم للبكاء عليهم، فالبعض لا يعرف كيف يتعامل مع هذه الأمور، فنحن مجموعة من السيدات الأرامل التي قررن مساعدات هؤلاء الناس".

والندب من المهن التي عرفها العرب في الجاهلية، فجاء الإسلام وحرمها، إذ كانت يستأجر أهل الميت النساء اللاتي يقمن على عزائه بالندب، يخمشن على خدودهن، ويشققن ثيابهن، ويرفعن أصواتهن بأقوال من قبيل : ياعضداه.. ياسنداه..واجبلاه.. وكذا وكذا.. يعددن محاسن الميت.

وقد روى الأوزاعي عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه سمع صوت بكاء فدخل ومعه غيره، فمال عليهن ضربًا حتى بلغ النائحة فضربها حتى سقط خمارها، وقال: اضرب فإنها نائحة ولا حرمة لها إنها لا تبكي بشجوكم إنها تهريق دموعها لأخذ دراهمكم وإنها تؤذي موتاكم في قبورهم.

وفي الحديث الصحيح الذي رواه عبد الله بن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "ليس منا من ضرب الخدود وشق الجيوب ودعى بدعوى الجاهلية".

وفي الصحيحين أيضًا عن أبى بردة قال وجع أبو موسى وجعًا فغشى عليه ورأسه في حجر امرأة من أهله، فصاحت امرأة من أهله فلم يستطع أن يرد عليها شيئًا فلما أفاق قال أنا بريء مما يريء منه رسول الله، فإن رسول الله بريء من الصالقة والحالقة والشاقة.

وفي الصحيحين أيضًا عن المغيرة بن شعبة قال سمعت رسول الله يقول: "إن من ينح عليه يعذب بما نيح عليه" وفي الصحيحين أيضًا أم عطية قالت أخذ علينا رسول الله في البيعة ألا ننوح فما وفت منا امرأة الا خمس نسوة".
 

وفي صحيح البخاري عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "الميت يعذب في قبره بما ينح عليه".

وفي صحيح مسلم عن أبي مالك الأشعري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "أربع في أمتى من أمر الجاهلية لا يتركونهن: "الفخر بالأحساب والطعن في الأنساب والاستسقاء بالنجوم والنياحة"، وقال: "النائحة اذا لم تتب قبل موتها تقام يوم القيامة وعليها سربال من قطران ودرع من جرب".

اضافة تعليق