"راحة البال" مطلب إنساني .. كيف نحصله؟

الإثنين، 02 يوليه 2018 08:02 م
راحة البال

أن يعيش الإنسان مرتاحا بلا هموم ولا متاعب.. فهذا مطلب بشري، لكن هل في الحقيقة يمكن تحقيق ذلك هذا هو السؤال؟


إن راحة البال نعمة من نعم الله تعالى على الإنسان، وهو يسعى لتحصيلها طوال الوقت.. ومن جميل لطف الله تعالى بنا أن تعبدنا بالدعاء لبعضنا بهذه الصفة الجميلة (راحة البال)، كما في دعاء تشميت العاطس؛ فقد روى البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (إِذَا عَطَسَ أَحَدُكُمْ فَلْيَقُلْ: الْحَمْدُ لِلَّهِ، وَلْيَقُلْ لَهُ أَخُوهُ أَوْ صَاحِبُهُ: يَرْحَمُكَ اللَّهُ، فَإِذَا قَالَ لَهُ يَرْحَمُكَ اللَّهُ فَلْيَقُلْ: يَهْدِيكُمُ اللَّهُ وَيُصْلِحُ بَالَكُم).


فراحة البال إذًا فضلا على كونها مطلبًا شعبيًا، فهي مطلب بشري.. فمنغصات الحياة كثيرة ومشاغلها متعددة، وقلما يجد الإنسان فرصة للخلود والسكون.. ولذا فاغتنام الأوقات التي يسكن فيها الإنسان ويرتاح هو عين الصواب.. ويلزم لذلك عدة أمور تجلب لك السعادة وراحة البال وتطرد عنك تشتت الذهن وشرود العقل والتفكير..منها:

1-لابد أن تنمي بداخلك قدرة ذاتية تدفع بها المشكلات ولا تضخمها، وهذا سبب أصيل في راحة بالك.. فأيًا ما كان الأمر، فإنه بسيط وسيحل.. لكن معالجة الأمور برفق وعدم الانفعال، هو أرشد الطرق لراحة نفسك.. ومن ثم اتخاذ قرارات صائبة غير انفعالية، وهذا الأمر يسميه البعض أحيانًا بالقدرة على تجاهل المشكلات، أو التعامل معها ببساطةٍ، إلا إنه في النهاية يعني التعاطي مع الصعاب بمرونة.. وهذا لا يعني بالطبع تغافلها أو تجاهلها.
2-حاول أن تبتعد قليلا عن الأشخاص مصدر القلق؛ فغياب هؤلاء من حياتك نسبيًا يوفر عليك جهدًا كبيرًا تبذله في التفكير فيما يقولون والرد عليهم، ومن ثم تتسع أمامك دائرة المنغصات والهموم وتقل الراحة والتي منها راحة البال.
3-رشد استهلاكك الشخصي بحيث توفر ما تحتاجه؛ لأن زيادة طموحك المادي مع عدم القدرة على تحصيله يوقعك في الضيق والحرج وتظل مهمومًا أسير لقمة العيش وتحصيل المراد.
4-إياك أن تشغل بالك وتبالغ في التفكير بالمستقبل.. فقط انتبه إلى ما يمكنك فعله، واعلم أن الأمور تسير بمقادير فلا تفترض المشكلات قبل وقوعها وتجهد نفسك في وضع حلول لها.. فهذا ينغص عليك حاضرك ويضر بمستقبلك.
5-حاول أن تنوع نشاطك اليومي واخرج من الروتين على فترات؛ فهذا يهذب النفس ويريح البال.. حاول أن تذهب لمكان مختلف مع من تحب.. تأكل طعامًا مغايرًا.. تلبس ملابس مغايرة.. تفعل أشياء جديدة مفيدة تخدم بها نفسك ووطنك.. ممارسة الرياضة، والحرص على القراءة هي أيضًا من أسباب تهذيب النفس وتحصيل راحة البال، فاحرص عليها.

اضافة تعليق