فتنة القلب.. هكذا تغلق نوافذها وتهزم شهواتك

الإثنين، 02 يوليه 2018 10:23 ص
فتنة القلب

يحتاج المسلم في كل زمان ومكان إلى أسباب ووسائل تعينه على ثبات قلبه أمام الشهوات والمغريات، خاصة في عصرنا هذا؛ حيث كثرت الملهيات وعظمت الفتن وأصبح القابض على دينة كالقابض على الجمر. لذلك كثيراً ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يسأل ربَّه ثباتَ القلب، ويكثر في دعائه من قول: (يَا مُقَلِّبَ القُلُوبِ ثَبِّت قَلْبِي عَلَى دِينِكَ). كما أخبرنا عليه الصلاة والسلام أن الثبات ليس بيد الإنسان بل هو فضلٌ من الله تعالى، فقد قال: (إنَّ قلوبَ بَني آدمَ كلَّها بينَ إصبَعينِ من أصابعِ الرَّحمنِ كقَلبِ واحِدٍ . يصرِفُهُ حيثُ يشاءُ ، ثمَّ قالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ : اللَّهمَّ مُصرِّفَ القلوبِ صرِّف قلوبَنا على طاعتِكَ) صحيح مسلم.

فقد روى حُذَيْفَة بن اليَمَان رضي الله عنهما قال: "كنَّا عند عمر، فقال: أيكم سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر الفتن؟ فقال قومٌ: نحن سمعناه، فقال: لعلكم تعْنُونَ فِتنة الرجل في أهله وجاره؟ قالوا: أجل، قال: تلك تكفرها الصلاة والصيام والصدقة؛ ولكن أيكم سمع النبي صلى الله عليه وسلم يذكر الفتن التي تموجُ موج البحر؟ قال حذيفة: فأسكت القومُ، فقلت: أنا، قال: أنت، لله أبوك! قال حذيفة: سمِعْتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((تُعْرَضُ الفتن على القلوب؛ كالحصير عودًا عودًا، فأيُّ قلبٍ أُشْرِبَها نُكِتَ فيه نكتةٌ سوداء، وأيُّ قلب أنكرها نكت فيه نكتة بيضاء حتى تصير على قلبين، على أبيض مثل الصفا، فلا تضره فتنةٌ ما دامت السموات والأرض، والآخر أسود مُرْبَادًّا؛كالكوز مُجَخِّيًا، لا يعرف معروفًا، ولا ينكر منكرًا، إلا ما أُشْرِبَ من هواه))، قال حذيفة: "وحدَّثته أنَّ بينك وبينها بابًا مغلقًا يوشك أن يُكسر، قال عمر: أكسرًا لا أبا لك، فلو فُتح لعله كان يعاد، قلت: لا، بل يكسر، وحدثته أن ذلك الباب رجلٌ يُقتل أو يموت، حديثًا ليس بالأغاليط"؛ أخرجه مسلم.

إذن فالفتن تَرِدُ على القلب شيئًا شيئًا، وبما أن الإنسان قابل للخير والشر؛ إذ فيه عقلٌ وشهوة، فإنَّ شهوته إذا غَلَبَتْ عَقْلَهُ وَلِجَتِ الفِتْنَةُ قلبه، وإذا غلب عقله شهوته رفض الفتنة وأنكرها.

وحال القلوب عند عرض الفتن عليها أحد حالين: تشرّب وقبول، وردٌّ وإنكار. والفتن مركب الشيطان الذي من خلاله يُجلِب على القلب، فإن كان الإيمان لم يرسخ في القلب، ولم يتمكن منه؛ فإنه يتزلزل للفتنة، ويضعف أمامها؛ فيقبلها ويتشرّبها، وتمازجه، وتحل فيه، ويتأثر بها. كلما تشرّب فتنة نقط فيه نقطة سوداء، وبقدر ذلك التشرّب تكون ظلمة القلب واسوداده، فلا يزال هكذا حتى يعمّه السواد من جميع جوانبه، كحال مصباح الزجاجة الصافية؛ فإنها تضيء من جميع جهاتها، فلو صادف جانباً منها دخانٌ، وتكرر عليها، ولم يُمط عنها؛ فإن ذلك الموضع يسودّ، ولو كان ذلك في جميع أجزائها لأظلمت من سائر نواحيها. فإذا كثر السواد واستحكم على القلب، وغالَب صفاءَ فطرته؛ اربدّ، وتكدّر لونه، وحين ذاك تنتكس فطرته، وينضب منه الهدى، ويندّ عنه، ولا تؤثر فيه المواعظ والعبر، كحال الماء مع الكأس المقلوب؛ فلا يبقى منه شيء، ولا يدخله شيء، والعياذ بالله.

ويبتلى بآفتين خطيرتين تدلان على موت القلب ومسخه؛ بذهاب ماء حياته؛ الآفة الأولى: اشتباه المعروف وخفاء وجهه مع وضوحه، والآفة الثانية : استحكام الهوى وتحكّمه وتحكيمه؛ حتى لا يقبل ذلك القلبُ المظلم من الحق إلا ما وافق هواه، وذاك الحال البائس هو حال من زُيّن له سوء عمله فرآه حسناً، وذلك أحط دركات الضلال، كما قال تعالى: ﴿أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ كَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُم﴾، وابتلي بتبدل الآراء، وتناقض المواقف دون دليل أو بصيرة، كما قال أعلم الصحابة بالفتن حذيفة بن اليمان - رضي الله عنهما - إثر روايته حديث فتنة القلب السابق: " فمن أحب منكم أن يعلم أصابته الفتنة أم لا؟ فلينظر، فإن رأى حراماً ما كان يراه حلالاً، أو يرى حلالاً ما كان يراه حراماً؛ فقد أصابته الفتنة ".

إن أسى تلك النهاية إنما كان بإهمال معالجة انحراف البداية؛ حين عُرضت الفتن على القلب، وزُيّنت، ولم يتعامل معها التعامل الشرعي الحاسم لمادتها والعاصم من شرها؛ فكيف بمن كان معافى منها؟

وأما إن كان القلب مطمئناً بالإيمان، راسخاً رسوخ الشمّ الرواسي، وماء الإيمان الطاهر يملأ أركان الجَنان؛ فإن الفتن تزيد ذلك القلب قوة، وثباتاً، وبصيرة، ونوراً؛ وذلك أن الفتنة إذا قابلت القلب المؤمن سدّ منافذها، وأبغضها وأنكرها. يستثيره إيمانه، وتستجيشه تقواه بالفزع إلى ربه، والحياء من خالقه - سبحانه -؛ كيف عرض له مثل ذلك؟ أو خطر في فكره؟ واعتذر من ضعف جبلته البشرية، كما قال يوسف - عليه السلام - : ﴿ وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنَ الْجَاهِلِين﴾؛ فكانت حالته تلك كالغسل والتنقية لقلبه، لا سيما في المنفذ الذي رامت الفتنة الولوج على قلبه منه؛ إذ تُنقط فيه نقطة بيضاء مع كل فتنة مردودة؛ فيكون ذلك المنفذ القلبي أشدَّ بياضًا من باقي القلب كله، وهكذا تكثر النقط البيضاء بإنكار الفتن من شهوات وشبهات حتى تغطي مساحة القلب كله، فيكون كحجر الصفا الأملس الصلب الذي لا تعلق به عالقة.

اضافة تعليق