أخشى من مضاعفات أدوية الاكتئاب؟

السبت، 30 يونيو 2018 01:11 م
الطب النفسي الحديث يحد من مضاعفات أدوية الاكتئاب


أنا فتاة 26 عامًا، وأخشى أن أدمن أدوية علاج الاكتئاب، فهل يوجد علاج بعيدًا عن الأدوية ومضاعفاتها؟

(ر.م)

 تجيب الدكتورة أمل محسن، الاستشاري النفسي، وعضو زمالة المجلس الأمريكي للمستشارين النفسيين:


الاكتئاب من أهم الأمراض النفسية، والذي يمكن التغلب عليه بطرق بعيدة تمامًا عن الأدوية التي تسبب مضاعفات غير محتملة، حيث يمكن مساعدة المريض في تفريغ جسمه وعقله من جميع الطاقات السلبية ومساعدته على أن يعيش حياة مريحة.


فمن أضرار بعض الأدوية النفسية أنها تتسبب في خلل هرموني عند السيدات، وتتسبب في خلل في خلايا المخ، بالإضافة إلى أنها تغير كيمياء المخ، وفي بعض الحالات من الممكن أن تدمر بسبب إدمان المهدئات، وتظل المشكلة كما هي، فبهذه الطريقة لا تعالج مشكله المريض.

وطرق علم النفس الحديث تعتمد على البرمجة اللغوية العصبية، والعلاج بخط الزمن، وتحرير المشاعر، وما وراء الصحة، والتنويم بالإيحاء، وكذلك عديد من الطرق الأخرى، وملخصها كيف تخرج الحل من عقلك الباطن، فكل العلوم الحديثة اكتشفت قوه العقل الباطن، الذي لديه حلول لكل المشكلات.

وهي أحدث التقنيات في تطوير الذات لتوجيه الوعي للإدراك الإيجابي وإزالة المشاعر السلبية، مثل الفوبيا، القلق والاكتئاب، الضغط، آلام القولون، وغيرها، وهي تقنية ذات تطبيقات واسعة تعتمد على مسارات الطاقة، وتربط العقل مع الجسم والمشاعر من خلال نظام الطاقة، فقد يحتاج المريض من جلسة إلى 7 جلسات للتعافي.
 

اضافة تعليق